موفق السباعي: كيف ستكون سورية المستقبل؟ (ج1)

كنا طرحنا في مقالنا السابق بعنوان (هل يمكن تصحيح مسار الثورة السورية؟!) خطة عمل جادة، لتصحيح مسار الثورة

وقد لاقت - بفضل الله تعالى - تأييداً، ودعماً جيداً إلى حد ما، كبداية مشروع ضخم جداً، يُراد منه تصحيح مسار الثورة، وتحرير سورية من المحتلين جميعاً

د. إبراهيم حمّامي:قراءة هادئة لخطاب حماس ما بعد سيف القدس

لا ينسى الغرب المنحاز في خضم ذلك أن يبدأ وينتهي بعبارة "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها" وهو ما يخدم غرضين: تجريم المقاومة، وإعفاء "إسرائيل" من جريمة الاحتلال، وهذا يحتاج لموضوع قائم بذاته فالاحتلال لا يحق له الحديث عن الدفاع عن النفس

محمد سيف الدولة: إنقاذ ضحايا 1967

فى ذكراها السنوية، هؤلاء هم أهم ضحايا النكسة وما بعدها، نتذكرهم معا فربما نعقد العزم على انقاذهم، وانجاز ما لم ننجح فى انجازه على امتداد 54 عاما، خاصة ونحن فى رحاب الانتصارات الاخيرة الملهمة للشعب الفلسطينى

زهير السباعي: خدعة جديدة للمستعمر الروسي لسورية ؟

بعد الفشل الذريع للمحتل الروسي لسورية في إعادة تدوير وتأهيل النظام السوري دولياً وإقليمياً ومحلياً من خلال مسرحية الانتخابات الرئاسية التي جرت نهاية الشهر الماضي وشارك فيها الأموات وقلة من الأحياء وفاز بها النظام السوري بنسبة ثابتة لا تتغير على الرغم من مرور أكثر من نصف قرن على إقرارها من قبل حزب البعث

موفق السباعي: هل يمكن تصحيح مسار الثورة السورية؟!

حينما انطلقت شرارة الثورة السورية في منتصف آذار 2011 في دمشق، ثم بعد ثلاثة أيام، انطلقت على يد طلاب مدرسة صغار في درعا! حينما قاموا يكتبون شعارات معادية لنظام بشار، على جدران المدرسة

رضوان ناصر العسكري: أجيل الانتخابات دعوة للفساد والتزوير

لم تخرج التظاهرات الا لأجل الاصلاح، وتغيير الوضع الراهن في العراق، وانتشاله من بؤرة الفساد، الذي اسس له كثير من السياسيين، لجعله بلداً ذا سيادة حقيقية على مقدراته وقراراته المصيرية, قادراً على حماية حقوق ابنائه, وبسط سلطة القانون, واضعاف النفوذ الخارجي او انهائه داخل الدولة العراقية

محمد سيف الدولة: الردع المصرى لاثيوبيا الى يوم الدين

من الواضح ان اثيوبيا تبطن وتسعى بكل طاقتها لسن قاعدة جديدة تسقط حقوقنا الثابتة فى مياه النهر منذ بدء الخليقة؛ قاعدة تنطلق من انها صاحبة النهر ومالكته، وان من عداها لا يملكون فيه اى حقوق الا ما تجود به وتوافق عليه

زهير السباعي: ماذا بعد انتهاء مسرحية انتخابات الرئاسة في سورية؟

الأسبوع الماضي أسدل الستار على الانتخابات التي نظمها النظام في سورية وبنتائج متوقعة ومحسومة مسبقاً فاز رأس النظام  بنسبة ٩٦ بالمئة من الأصوات التي تجاوزت ١٤ مليوناً، وهو الأمر الذي أثار تشكيكاً كبيراً من قبل سوريين وسياسيين غربيين، جرت الانتخابات على الرغم من الرفض الغربي لها

موفق السباعي: أكبر خديعة تتعرض لها البشرية في حياتها كلها

إن من يقرأ تاريخ البشرية، وينقب في ثناياه، ويبحث في زاوياه عما أصابها من أمراض وبائية؛ يجد أنها قد تعرضت إلى آلاف الأمراض الوبائية المعدية الحقيقية. ومات في خلالها، مئات الآلاف، وفي بعض الأحيان عشرات أو مئات الملايين من النفوس البشرية

واثق الجابري: صوت الإنتخابات خير من ألف في التظاهرات

ما حدث في العراق من تظاهرات، جزء من تعبير شعبي وسخط تجاه أداء سياسي متلكأ، ويفوق المعترضون عدد المتظاهرين في الساحات، ولدى معظم الشعب العراقي قناعة بضرورة التغيير، وحتى القوى السياسية الماسكة بالسلطة بدأت تقتنع بهذا، ويقول بعضها بأنها لم تكن السبب في كل ما يحدث، أو أن مساهمتها أقل، وتتحمل جزءا يسيرا من المسؤولية

زياد شهاب الدين: سلبية التحايل في النفس البشريّة وسبل مواجهتها بوعي

حين يسمع المرء بسلبيّة التحايل لأول مرة أثناء اطلاعه على منهج المعرفة، يتبادر الى ذهنه التساؤل عن الفرق بين التحايل المقصود في عرف المعرفة والإحتيال الذي يعرفه الناس ويعاقب عليه القانون؟

زهير السباعي: تمثيلية انتخابات الرئاسة في سورية لن تنقذ النظام؟

تشهد سورية على مرأى ومسمع العالم أجمع مسرحية هزلية وتمثيلية وهمية عبر قيام النظام السوري بإجراء إنتخابات غير شرعية لا دستورياً ولا قانونياً ولا سياسياً ولا شعبياً كون هذا النظام فقد شرعيته منذ أول يوم أطلق فيه الرصاص الحي على الشعب الأعزل موقعاً الآلاف منهم بين قتيل وجريح

عباس علي مراد: أستراليا.. الموازنة هل الحل بالمال فقط؟

تلجأ الحكومات لوضع قوانين وآليات لضبط مالية الدولة. تعتبر الموازنة السنوية من أهم تلك الآليات لتحديد كيفية تأمين المال من خلال جمع الضرائب المباشرة او غير المباشرة، ووضع اليات وخطط لإنفاق المال على مشاريع مستقبلية كالتنمية البشرية (تعليم، صحة، اسكان)، اقتصادية (زراعة، صناعة، خدمات)

زهير السباعي: القدس عربية وستبقى عربية ؟

لال الحرب العالمية الأولى أصدرت الحكومة البريطانية بياناً أطلقت عليه وعد بلفور ينص على دعم تأسيس وطن قومي لليهود في فلسطين التي كانت تحت الادارة العثمانية، تضمن وعد بلفور مايلي تنظر حكومة صاحب الجلالة بعين العطف إلى إقامة وطن قومي للشعب اليهودي وستبذل غاية جهدها لتسهيل

محمد سيف الدولة: محمد الاشقر المناضل الوطنى الشجاع

توفى الى رحمة الله الاخ والصديق العزيز المهندس محمد الاشقر، الذى قضى السنوات الاربعين الاخيرة من حياته فى القلب من المعارضة السياسية المصرية، مشاركا فى كل معاركها متقدما صفوف فاعلياتها ومظاهراتها، متفاعلا مع كافة اطوارها ومراحلها واشكالها

مصطفى منيغ: خفافيش إسرائيل ترتعش


لم تكن مجرد غلطة ، بل حماقة صدّقتها فأصابت مُخَّها بجلطة ، تباهت قبل وقوعها محطة بعد مَحطَّة ، ولم تستيقظ إلا وكيانها مهدَّد بين اللحظة واللَّحظة ، وغطرستها قصة استبداد من أصبح مصدرها في أسوا ورطة ، يستنجد أوربا الوقوف لحماية من كانت قبل أيام فقط لبؤة فأصبحت مجرَّد قطّة

واثق الجابري: ممر الاستقرار الأقليمي من بغداد

يبدو أن الحديث صار أكثر واقعية بلسان، العراق جسر للحلول الأقليمية، وحيثما ينتهي العراقي تنتهي المنطقة الأقليمية.. تذكيرا بالأحداث التي عصفت بالمنطقة خلال السنوات الماضية، وأهمها توغل الإرهاب، والتلويح بالحروب الطائفية والتقسيم، وحتما لا يتوقف بلا حدود في حدود العراق

واثق الجابري: دول ودويلة وكاتب!


تحتل دراسات الرأي العام مكانة مهمة، في مختلف النظم السياسية نظرياً وتطبيقياً، وهذا يعكس الإهتمام الأكاديمي والحكومي بالرأي العام، لطبيعة تعاملها مع فئات مختلفة من الجماهير لابد لها من الوقوف على آرائها وإتجاهاتها وإحتياجاتها، ويمكنها من التنبؤ بحالات الكمون لتفادي العواقب الوخيمة، وتفادي

زهير السباعي: مَنْ الذي منع النظام السوري من السقوط ؟

ليعلم الجميع بأن من يدعي نشره للديمقراطية والحرية في المجتمعات التي يحكمها الطغات والمستبدين هو نفسه الذي يمنع سقوطها كونها تتضارب مع مصالحه، فقد منعت الإدارة الأمريكية بشقيها الجمهوري والديمقراطي سقوط النظام السوري عبر وكلائها من حزب الله اللبناني وإيران وروسيا

عباس البخاتي: يوم القدس العالمي.. بعيدا عن العاطفة

  بعيدا عن التحامل...فلا زلت وإياكم على دين واحد، فلا تخرجونا من الملة فأنا على بصيرة من أمرنا ونعي ما نقول