ترجمة لمقال بقلم مریم رجوي: قمع النساء كان الهدف الرئيسي للنظام الإيراني- والآن في قیادة الثورة لإسقاطه

| 29.11,22. 12:37 AM |

ترجمة لمقال بقلم مریم رجوي
قمع النساء كان الهدف الرئيسي للنظام الإيراني-  والآن في قیادة الثورة لإسقاطه


مريم رجوي هي الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية


لقد رفضت النساء الإيرانيات الشجاعات، بدعم من جيل من الشباب المثقف والمطلع على حقوقهن غير القابلة للتصرف، علانية وبشراسة الديكتاتورية الدينية الوحشية لعلي خامنئي وجميع الموالين له والمدافعين عنه، سعياً لتحقيق العدالة والمساواة في الحقوق.

إنهم منظمون، ملهمون، ويضحون بأنفسهم ومستعدون لإحداث تغيير جوهري: إسقاط النظام وإقامة حكم ديمقراطي يضمن حياتهم وحريتهم وازدهارهم.

لقد قوبل موقفهن الشجاع في شوارع كل مدينة وبلدة في إيران تقريباً بدعم مرحب به من المجتمع بأسره واحترام العالم الحر.

أدت وفاة مهسا أميني المأساوية والبالغة من العمر 22 عاماً في حجز شرطة الأخلاق في طهران إلى انفجار المظالم بشأن الظلم الذي عانى منه شعبنا لأكثر من أربعة عقود.

ويشهد العالم ثمار ثورة ديمقراطية أنكرها خميني قبل 43  عاماً، تحت ذریعة الإسلام، لیفرض بدلاً منها ديكتاتورية ثيوقراطية على الشعب الإيراني.

ينهي الإيرانيون، وخاصة النساء، تجربة فاشية دينية شنيعة شوّهت الإسلام وثقافة إيران وحضارتها بارتكاب أفظع الجرائم في العصر الحديث.

كانت النساء الهدف الرئيسي للقمع والتمييز من قبل النظام ،وبالتالي فإنهن يتمتعن أوسع الاستعدادات لمواجهة هذا النظام. لقد تعلمن أيضاً من خلال التجربة أن حقوقهن لا يمكن أن تتحقق طالما ظل هذا النظام حاکماً. وبالتالي، فهن قوة التغيير لانبعاث أمتنا من جديد.

أثارت وفاة أميني أثناء احتجازها لدى شرطة الأخلاق احتجاجات في جميع أنحاء البلاد و علی مستوی العالم خلال الشهرين الماضيين.

ويستخدم المتظاهرون شعارات لإيصال تطلعاتهم إلى العالم. "الموت لخامنئي!" "الموت للظالم، سواء كان الشاه أو المرشد!"و "الحرية، الحرية، الحرية!" "الموت لمبدأ ولاية الفقيه»(حكم الملالي المطلق(

وفي الأشهر الأولى بعد الثورة، سعى نظام الملالي إلى فرض الحجاب الإجباري بشعاره: إما الحجاب أو الضرب على الرأس. كانت نساء مجاهدات خلق اللواتي ارتدين الحجاب في الصفوف الأمامية في احتجاج النساء الضخم في مارس 1979.

وفي عام 1981، عندما ثار شعبنا على الفاشية الدينية، قوبلن بالقوة الغاشمة. تم إعدام العديد من طالبات المدارس الثانوية والجامعات بإجراءات موجزة في اليوم التالي لمظاهرة سلمية شارك فيها نصف مليون شخص في طهران، دون اعتبار للمبادیء القضائية أو تحديد الهوية بشكل صحيح. واشتدّت عمليات الإعدام الجماعية في الأسابيع والأشهر اللاحقة، حيث تم إعدام المئات في كل ليلة.

وأربعة عقود من الفظائع والمذابح والظلم والقسوة تلت ذلك.

يجب على الغرب دعم المتظاهرين الإيرانيين وهم يحاولون مواجهة زعیم النظام علي خامنئي.

اليوم، لم ينهض الشعب الإيراني لإصلاح نظام غير شرعي وغير قابل للإصلاح بل لإنهائه.

وقاموا في احتجاج سلمي لكنهم قوبلوا بالرصاص والتعذيب والإعدام.  في نزاع غير متكافئ مع قوات قمع مدججة بالسلاح، فإنهم يقاومون بحق بما لديهم، بالحجارة وشرفهم ودمهم وعرقهم ودموعهم.

يجب على العالم الحر أن يدعم الثورة الديمقراطية التي من أجلها يبذل المواطنون العزّل في إیران العزل حياتهم من أجلها.

عندما لا يمكن ضمان الحقوق غير القابلة للتصرف، والتي منحها الله للناس، بالوسائل السلمية في مواجهة دكتاتورية وحشية تفتقر إلى أي شرعية، يجب على النساء والرجال الشرفاء تأمينها من خلال النضال المنظم والمسؤول والتضحية بالنفس بأي وسيلة ضمن حدود المواثيق المعترف بها دوليا - مثل الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي يعترف بالحق في "اللجوء كملاذ أخير إلى التمرد على الاستبداد والقمع".


كما ينص إعلان استقلال الولايات المتحدة على أن "من حق الشعب تغيير أو إسقاط" حكومة تدمر حياة مواطنيها وحريتهم وسعيهم لتحقيق السعادة.

في مواجهة عنف لا يرحم من قبل قوى أمنية مسلحة تسليحاً جيداً مبني على عدم الرحمة، ونظام يسعى ليس بأقل من مجزرة جماعية لمواصلة سيطرته واستعباد المواطنين، ليس هناك سوى ملاذ أخير وهو التمرد. كما يعلم الأمريكيون، الحرية لا تأتي مجانا.

ستستمر المقاومة الإيرانية حتى إسقاط الدكتاتورية الدينية وإقامة إيران حرة علمانية ديمقراطية وغير نووية، تعيش في سلام وعلاقات متبادلة جيدة مع العالم.

المرأة هي محور هذه المقاومة، وسيضمن نضالها دورها في القيادة السياسية وكذلك في الحياة الاقتصادية والثقافية والفكرية. بالإضافة إلى حقهم المطلق في تقرير ما يرتدونه وكيف يعيشون، فهم في طليعة التغيير.

لا ينبغي أن يكون الشعب الإيراني وحيدًا في مثل هذه اللحظة الحاسمة. لقد حان الوقت للغرب لنبذ استرضاء الثيوقراطية ودعم الثورة الديمقراطية من خلال الاعتراف بحق المقاومة في الدفاع عن نفسها بأي وسيلة ممكنة ضد وحشية النظام.

لطالما رحبنا بدعم ومشاركة جميع الإيرانيين في إسقاط هذا النظام ورفض ديكتاتوريات الماضي وإقامة إيران الحرة من خلال سيادة الشعب وصناديق الاقتراع.

لقد تم رسم الطريق لاستعادة حقوقنا وإعادة بناء مستقبلنا، وبفضل جزء كبير من نساء البلاد، ستنضم إيران الحرة قريباً إلى العالم الحر.






(Votes: 0)

Other News

عبدالرحمن كوركي مهابادي: إيران .. النصر على الدكتاتور بأي بديل؟ عباس علي مراد: قراءة في كتاب سجناء الجغرافيا عباس علي مراد: أستراليا.. لماذا مفوضية مكافحة الفساد؟ زيد شحاثة: قادتنا.. بين التكفير والتقصير عباس علي مراد أستراليا: الجمهورية " حتمية تاريخية" د. إبراهيم حمّامي: حماس إذ تنكفيء على نفسها د. إبراهيم حمّامي: الملكة إليزابيث الثانية د. موفق السباعي.. برنامج مشروع إحياء الأمة الملامح العامة للبرنامج د. موفق السباعي.. برنامج مشروع إحياء الأمة الملامح العامة للبرنامج د/ موفق السباعي حديث في ليلة قمراء عباس مراد: أستراليا: حكومة "الشخص" زيد شحاثة: الأحزاب العراقية ولعبة الشارع د. إبراهيم حمامي: آن أوان تغيير استراتيجية د. موفق السباعي كلماتنا.. عرائس المجد عباس علي مراد: الصراع الثقافي و مستقبل استراليا د. موفق السباعي.. لم يكرهون السوريين؟! دعوة لتأبين شهداء المحرقة على ايدى قوات الاحتلال عام ١٩٦٧ أستراليا: موريسن وسنوات من التضليل والخداع محمد سيف الدولة : الموقف الشعبى من الولايات المتحدة محمد سيف الدولة: ردا على بايدن ـ لن ندمجها د.موفق السباعي .. اهتمامات عصفورية محمد سيف الدولة : أُم الهزائـــم محمد سيف الدولة: برجاء من الجهات المصرية الرسمية الاسراع بتكذيب هذا الخبر مصطفى منيغ: المغرب مَخْرَجُ قد يُصِيب مغرب أكل الدَّهر عليه و شَرِب د. إبراهيم حمّامي: حماس وخطيئة العلاقة مع بشار زيد شحاثة: قواعد الإشتباك في الزمن الأغبر مصطفى منيغ: المغرب ممارسات لا تغيب محمد سيف الدولة: اتفاق دفاع عربى (اسرائيلى) مشترك والتحول من محميات امريكية إلى محميات اسرائيلية د.موفق مصطفى السباعي سورية انطلاقة التحرير (2-2)