للدكتور جوزيف ب. مجدلاني: علم الألوان - (الأشعة اللونية الكونية والإنسانية)

| 18.01,23. 05:11 AM |



علم الألوان - (الأشعة اللونية الكونية والإنسانية)




الدكتور جوزيف ب. مجدلاني (ج ب م)

إنّه قفزة جديدة في بُعد جديد... إنّه الكتاب الذي طال انتظاره في ما يتضمنه حول معاني الألوان في الوجود والإنسان، انعكاسها في الهالة الأثيرية، ظهورها في أبعاد وعي الكيان الإنساني، مراكزها في الشاكرات وتأثيرها في النفس البشرية.

تقدم منشورات أصدقاء المعرفة البيضاء، بيروت – لبنان، لقراء علم الإيزوتيريك ومتتبعيه، كتاب "علم الألوان (الأشعة اللونية الكونية والإنسانية)" بطبعته الخامسة للدكتور جوزيف ب. مجدلاني (ج ب م)، ويضمّ الكتاب 272 صفحة من القطع الوسط.

ما هي الألوان؟ إلى ماذا ترمز؟ وعلى ماذا تنطوي؟!

كيف تؤثّر الألوان في تصرفات الإنسان أو تتأثّر بها؟ وما هو دورها في تقصّي أسباب الأمراض في النفس والجسد؟

يستفيض كتاب المجدلاني في تقديم الإجابات عن هذه الأسئلة والكثير غيرها، واضعًا القارئ أمام هندسة كيانه الخافية، مذلّلًا غوامضها مستعينًا برسومات بيانية تفصيلية، منها ما يظهر الهالة المحيطة بالجسد ومعنى ألوانها، والشاكرات (الغدد الأثيرية) بألوانها... ومنها ما يوضح كيف تجسّدت الألوان على الأرض.

حقًا، لقد ندر من كتبَ في علم الألوان متتبعًا منهج معرفة الإنسان لنفسه، أو من تطرّق إلى تأثير الألوان في باطنه متقصّيًا علاقتها بحياته اليومية، أو باحثًا عن دورها في تطوره الذاتي!

فإذا ما طالع رجل العلم أو الطبيب هذا الكتاب، وجد فيه حقائق علميّة وطبيّة جديرة بالبحث...

وإن اطلع عليه الرسام، استشفّ فيه لوحات حياتية، واتّخذ من معلوماته واقعًا أو بُعدًا يضفيه إلى لوحاته الفنية...

إن قرأه الشخص العادي، تعرّف إلى الألوان في كيانه وفي الحياة من حوله، وأدرك معاني رموزها...

وإن درسه طالب المعرفة، أو الباحث في أغوار باطن الإنسان، اكتشف فيه "مخطوطة علمية النهج، ذاتية المقصد، بعيدة المرمى!".

ما من شك في أنّ كتاب "علم الألوان (الأشعة اللونية الكونية والإنسانية)" هو الأول من نوعه لقراء لغة الضاد، الذي يعالج الألوان كعلم يُدرَس ويُدرَّس... وهو أيضًا الأول الذي يتوسّع في كيفية الإفادة من الألوان وخصائصها تطبيقًا عمليًّا، بعد التعمق في مغزاها وفي ما تحمله من بُعد إنساني-وجودي في حياة البشر.



(Votes: 0)

Other News

زياد شهاب الدين: الكارما الجماعيّة زيد شحاثة: أكذوبة أسمها إعلام حر عباس علي مراد: أستراليا.. التوبيخ التاريخي ترجمة لمقال بقلم مریم رجوي: قمع النساء كان الهدف الرئيسي للنظام الإيراني- والآن في قیادة الثورة لإسقاطه عبدالرحمن كوركي مهابادي: إيران .. النصر على الدكتاتور بأي بديل؟ عباس علي مراد: قراءة في كتاب سجناء الجغرافيا عباس علي مراد: أستراليا.. لماذا مفوضية مكافحة الفساد؟ زيد شحاثة: قادتنا.. بين التكفير والتقصير عباس علي مراد أستراليا: الجمهورية " حتمية تاريخية" د. إبراهيم حمّامي: حماس إذ تنكفيء على نفسها د. إبراهيم حمّامي: الملكة إليزابيث الثانية د. موفق السباعي.. برنامج مشروع إحياء الأمة الملامح العامة للبرنامج د. موفق السباعي.. برنامج مشروع إحياء الأمة الملامح العامة للبرنامج د/ موفق السباعي حديث في ليلة قمراء عباس مراد: أستراليا: حكومة "الشخص" زيد شحاثة: الأحزاب العراقية ولعبة الشارع د. إبراهيم حمامي: آن أوان تغيير استراتيجية د. موفق السباعي كلماتنا.. عرائس المجد عباس علي مراد: الصراع الثقافي و مستقبل استراليا د. موفق السباعي.. لم يكرهون السوريين؟! دعوة لتأبين شهداء المحرقة على ايدى قوات الاحتلال عام ١٩٦٧ أستراليا: موريسن وسنوات من التضليل والخداع محمد سيف الدولة : الموقف الشعبى من الولايات المتحدة محمد سيف الدولة: ردا على بايدن ـ لن ندمجها د.موفق السباعي .. اهتمامات عصفورية محمد سيف الدولة : أُم الهزائـــم محمد سيف الدولة: برجاء من الجهات المصرية الرسمية الاسراع بتكذيب هذا الخبر مصطفى منيغ: المغرب مَخْرَجُ قد يُصِيب مغرب أكل الدَّهر عليه و شَرِب د. إبراهيم حمّامي: حماس وخطيئة العلاقة مع بشار