تحقيق عسكري يكشف عن جرائم حرب محتملة ويطيح بفرقة من القوات الأسترالية الخاصة

| 20.11,20. 07:39 AM |

تحقيق عسكري يكشف عن جرائم حرب محتملة ويطيح بفرقة من القوات الأسترالية الخاصة


The Australian Defence Force is now in overdrive to make amends for the atrocities that have been committed.(Australian Defence Force)


كشف قائد قوات الدفاع الاسترالية Angus Campbell عن نتائج تحقيق في تصرفات بعض عناصر وحدات النخبة في أفغانستان بين عام 2005 و2016 قد تعتبر جرائم حرب، ونتيجة لهذا التحقيق فقد تم شطب هذه الوحدة من وحدات الجيش الأسترالي.

وكشف تحقيق أشرف عليه المفتش العام العسكري في قوات الدفاع الاسترالية اللواء Paul Bertron  عن أدلة على قيام عناصر من فوج الخدمات الجوية الخاصة والتي خدمت في افغانستان ب 39 عملية قتل ضد مدنيين ومسجونين خلال تواجد القوات الأسترالية هناك وعن وجود ثقافة من السرية والتلفيق والخداع أدت إلى التستر على تصرفات، قال عنها كامبل إنها شوهت سمعة قوات الدفاع بأكملها.


استهل قائد قوات الدفاع الاسترالية انغس كامبل اليوم مؤتمرا صحافيا طويلا بكلمات اعتذار مؤثرة كشف فيه عن تقرير لتحقيق استمر لمدة اربع سنوات ونصف ونظر في انتهاكات قام بها بعض عناصر فوج الخدمات الجوية الخاصة SAS في أفغانستان.

وقد قدم قائد قوات الدفاع الأسترالية أنغس كامبل اعتذارا صادقا وبلا تحفظات على "أي مخالفات من قبل الجنود الأستراليين"، لا سيما تصرفات البعض داخل القوات الخاصة SAS النخبوية، متوجها بالاعتذار لعائلات الضحايا في أفغانستان والشعب الأسترالي.

وكشف التقرير الذي وضعه المفتش العام لقوات الدفاع الأسترالية تصرفات قد ترقى إلى جرائم حرب وأوصى التحقيق التاريخي بالتحقيق مع 19 جنديًا من قبل الشرطة الفدرالية  بتهمة "قتل" 39 سجينًا ومدنيًا والمعاملة القاسية تجاه شخصين آخرين.

ومما أورده التقرير أن الجنود المبتدئين كانوا يُشَجَّعون على إطلاق النار على المساجين لكي يتعمدوا بالدم، أو بكلام آخر، لكي يسجلوا عملية القتل الأولى لهم.

كما وانتقد التقرير الثقافة السائدة بين القوات الخاصة، متهما عناصر تلك الوحدة بالتستر على الجرائم.

وفي حديث مع SBS Arabic24 يقول المقدم المتقاعد من الجيش اللبناني ريمي وهبة "بشكل عام كل جيش لديه مناقبية وحرفية وقوانين، وتتشابه هذه بين كل جيوش العالم، وهذه الحوادث، على قساوتها، لا تعكس مناقبية الجيش الأسترالي، لكن مواقف أفراد أساؤوا استخدام القانون، واستغلوا وجودهم لأساءة التصرف تجاه مواطنين في بلد ثان".

وأضاف أن "الجنود الأستراليين ذهبوا إلى أفغانستان بقرار من الحكومة الأسترالية ليحافظوا على أمن المواطنين من قمع بعض الميليشيات على الأرض، وإنهم كانوا بمهمة نبيلة" لكنه عبر عن أسفه لما قامت به بعض العناصر من تصرفات أساءت لسمعة الجيش الأسترالي، معتبرا أن إجراء التحقيق نقطة إيجابية تحتسب لأستراليا فهي تبرهن "أن لا أحد فوق القانون في بلد شفاف، ابتداء من رئيس الحكومة وانتهاء بأي فرد."

ومن الإجراءات التي تم الإعلان عنها أنه سيتم شطب السرب الثاني من القوات الخاصة SAS من ترتيب معركة الجيش في أعقاب النتائج.

وقد توصل التحقيق الذي استغرق وقتا طويلا إلى "معلومات موثوقة" تفيد بأن 25 من أفراد قوات الدفاع الأسترالية الحاليين أو السابقين تورطوا في جرائم خطيرة، وكانوا إما منفذين أو "شركاء" في الحوادث.

وأوصى التقرير بتحويل ما مجموعه 36 حادثة إلى الشرطة الفدرالية لإجراء تحقيق جنائي فيها.

كما أوصى المفتش العام بضرورة دفع تعويضات لعائلات الضحايا بأفغانستان حتى قبل تحويل القضايا الى المحكمة.

وأوضح التقرير أن أي من الحوادث التي سيحولها إلى الشرطة الفيدرالية الأسترالية لإجراء تحقيق جنائي لا يمكن أن تعتبر "قرارات خلافية تم اتخاذها في حرارة المعركة".

وذكر التقرير أيضا أن "الحالات التي تبين فيها وجود معلومات موثوقة عن جريمة حرب هي تلك التي كانت، أو كان ينبغي أن تكون، واضحة أن الشخص المقتول لم يكن مقاتلاً".

وقال التحقيق إنه كثيرا ما كان يطلب قادة الدوريات من صغار الجنود إطلاق النار على السجناء ليقتلوا أول مرة وكانت هذه الممارسة تعرف بالتعميد بالدم.

كما وكشف التقرير عن حوادث قام بها بعض الجنود الاستراليين في أفغانستان حيث كانوا يضعون أغراضا _ مثل أسلحة أو أجهزة راديو أو قنابل يدوية -  بالقرب من جثث المدنيين الأفغان لذر الرماد في العيون، واعتبار أنهم كانوا "هدفا مشروعا" في أي تحقيقات بعد الحادث.

وقد تم مقابلة 423 شاهدا ودرس المحققون أكثر من 20 ألف  وثيقة وأكثر من 25000 صورة كجزء من التحقيق، في التحقيق في سلوك القوات الأسترالية في أفغانستان وك بين عامي 2005 و 2016.  

ووجد تقرير الميجور جنرال Brereton مشاكل مع بعض أسراب القوات الجوية الخاصة حيث لم تكن بعض القوات "تحت إشراف جيد ، لكنها تركت لتسبح أو تغرق".

وقال: "تقع مسؤولية كبيرة غير مباشرة على عاتق أفراد  فوج الخدمة الجوية الخاص الذين احتضنوا أو رعوا" ثقافة المحارب "وزمرة ضباط الصف الذين روجوا لها".

وأضاف أنه يجب على العاملين في القوات الخاصة أن يفخروا بكونهم جنودًا محترفين وليسوا "أبطالا محاربين" ".

قال إن المحققين كافحوا للحصول على معلومات من القوات أثناء التحقيق ، قائلا إن كبار الضباط "أصيبوا بالإحباط بسبب الخداع الصريح من قبل أولئك الذين يعرفون الحقيقة ، وليس من النادر ، المقاومة المضللة للتحقيقات والتحقيقات من قبل رؤسائهم".

قال الجنرال كامبل إنه كان هناك "تركيز في غير محله على البرستيج والمكانة والسلطة ، والابتعاد عن تراث التميز العسكري لفوج [SAS] الممزوج بالتواضع الهادئ للخدمة.

وأضاف "يشير التقرير إلى أن الثقافة المشوهة قد تبناها بعض ضباط الصف ذوي الخبرة والكاريزما والمؤثرين وأتباعهم الذين سعوا إلى الخلط بين التميز العسكري مع الأنا والنخبوية والاستحقاق".

وقال الميجور جنرال Brereton في التقرير "واجه التحقيق تحديات هائلة في الحصول على إفصاح صادق في مجتمع القوات الخاصة المغلق والمترابط بشكل وثيق والمقسّم للغاية ، حيث يُعتبر الولاء للزملاء والرؤساء المباشرين والوحدة أمرًا بالغ الأهمية ، حيث تكون السرية أعلى ويصبح من يسربون معلومات منبوذين".

وذكر التقرير أن تلك التصرفات والثقافة السائدة أدت إلى تقويض النظرة والثقة بعناصر قوات الدفاع الاسترالية بشكل عام. وشدد على أهمية السلطة الأخلاقية كعنصر من عناصر القوة في المعركة.

وأضاف كامبل "إذا لم نلزم أنفسنا ، في ساحة المعركة، على الأقل بالمعايير التي نتوقعها من خصومنا ، فإننا نحرم أنفسنا من تلك السلطة الأخلاقية ، وعنصر القوة القتالية.

"لقد أضعفنا جميعًا به."

وقال الجنرال كامبل إنه وبالتعاون مع قائد الجيش سيتعاملان مع القادة الذين أشرفوا على الوحدات التي زُعم أنها ارتكبت جرائم حرب.

sbs


(Votes: 0)

Other News

أديلايد تواجه الإغلاق الكامل وهي حالة صعبة مكتب الضرائب يدقق بيانات حملة التأشيرات المؤقتة لمكافحة الاحتيال مقتل امرأة شابة في ملبورن رغم تقديمها طلبا للحماية من المتهم وكالة الاستخبارات الأسترالية AISO تحذر من تجنيد جواسيس عبر وسائل التواصل الإجتماعي السلطات تحث الأستراليين على العودة لتعلّم السباحة وتتخوف من نشوء جيل كامل يفتقر لهذه المهارة ولاية نيو ساوث ويلز: "غرامات تصل إلى 11،000 دولار والسجن 6 أشهر لمخالفي قوانين التباعد الاجتماعي" الحكومة تسوي "أكبر دعوى جماعية في تاريخ أستراليا" بسبب نظام تحصيل ديون سنترلينك غير القانوني أستراليا تعيد قيمة طلب تأشيرة الزواج المستقبلي لمن تضرروا من قيود السفر أستراليا تعلن عن بناء أكبر مصنع للقاحات بقيمة مليار دولار في فيكتوريا جنوب أستراليا تسجل 17 حالة كورونا جديدة بعد ظهور بؤرة تفشي في شمالي أديلايد بينهم استراليا..الصين تقود 15 دولة آسيوية لتوقيع أكبر اتفاق للتجارة الحرة في العالم خبيرة مناخ تدعو الأستراليين إلى وضع خطة لتقليل خسائر الفيضانات هذا العام فيكتوريا تعتزم بناء 12,000 وحدة جديدة للإسكان الاجتماعي بتكلفة 5.3 مليار دولار إلغاء التأشيرة وغرامة 2600 دولار: أستراليا تشدد العقوبات على إدخال الأطعمة الممنوعة 5 مدن أسترالية على قائمة أفضل 100 مدينة سياحية في العالم للعام 2021 كيف أثر وباء كورونا على المجاملات الاجتماعية؟ الحكومة ترفع أعداد المسموح لهم بدخول أستراليا والأولوية للأستراليين علماء أستراليون: طقس هذا الصيف ستهيمن عليه الفيضانات وليس الحرائق البرلمان يوافق على المنحة النقدية بقيمة 500 دولار لأكثر من 5 ملايين أسترالي محقق خاص للنظر في مزاعم قيام جنود أستراليين بإرتكاب جرائم السلطات الصحية في نيو ساوث ويلز تناشد بعض سكان غرب سيدني الخضوع للفحص الجيل المسروق: لماذا نزعت أستراليا أبناء السكان الأصليين من أحضان أسرهم؟ الصينيون يشترون بضائع أسترالية بأكثر من مليار دولار في يوم واحد ملبورن: تم رفض طلبها لتأجير مكان إقامة بسبب لون بشرتها الحكومة ستدفع 200 دولار أسبوعيا لأصحاب الشركات عند تعيين شباب أقل من 35 عاما أستراليا في طريقها لتوفير لقاح كورونا للمواطنين في مارس آذار القادم البرلمان يقرر إطلاق تحقيق في تنوع وسائل الاعلام الاسترالية واستقلاليتها استقدام الوالدين: 5 تأشيرات مختلفة تمكن الأهل من القدوم إلى أستراليا غلاديس بيرجيكليان تدعو لتغيير النشيد الوطني للاعتراف بسكان أستراليا الأصليين فيكتوريا: تحذيرات لمرضى الربو مع توقع عواصف رعدية "شديدة"