أنور السمراني: التعاطي بوعي مع التحدّيات الحاليّة

| 18.12,20. 04:20 PM |


التعاطي بوعي مع التحدّيات الحاليّة


أنور السمراني
"المياه الهادئة لا تصنع بحّارًا ماهرًا". مثالًا يستثير التأمّل في فحواه في ظل الظروف الاستثنائيّة التي تمرّ بها بلادنا خصوصًا، والمعمورة عمومًا. وتبقى عبارة في البال، يذكّرنا بها الإيزوتيريك بين الحين والآخر: "كلّ نزلة وراها طلعة".

لكن الأهم يبقى التمعّن في مسبّبات ’النزلة‘، وذلك حتى تكون ’الطلعة‘ كما يتوجّب عليها أن تكون. وهنا أستشهد بما ذكره الدكتور جوزيف ب. مجدلاني (ج ب م) - مؤسّس مركز علم الإيزوتيريك الأول في لبنان والعالم العربي، حول سبب هذه ’النزلة‘ وكيفيّة تقويم مسار الفرد ، حيث قال: "النزلة تأتي لأنّنا لا نتوعى إلى التفاصيل أثناء الصعود. النزلة هي نقصان تفاصيل الوعي خلال الصعود، أي هي نتيجة عدم وعي الصعود كما يجب، وأيضًا العجلة في الصعود. لذلك علينا أن ’نركض على مهل‘. فالنزلة قد تكون جرّاء سلبيّة قديمة، أو تجربة غير مكتملة، أو أمر فجائي، أو تحدٍّ من النظام... لذلك العودة دائمًا إلى الداخل لمعالجة السبب الرئيسي، هي العنصر الأساس". ويتابع الدكتور مجدلاني: "لا ننسى أيضًا قول سقراط الشهير: ’إذا مشيت

برويّة تكتشف الطريق بكاملها ولا تفوتك المناظر، والأهم انّك تتفادى العثرات، إضافة إلى التقاط التفاصيل على الطريق‘". (انتهى الاستشهاد).

علم الإيزوتيريك هو عبارة عن درب تطبيقيّة عملانيّة في شتّى الأمور الحياتيّة، ومن خلال تجربتي استخلصت بعض الإرشادات التي يسهل تطبيقها ضمن يوميّاتنا، والتي من شأنها رفع الذبذبة (بمعنى رفع مستوى الإيجابية في النفس) خلال هذه المرحلة الصعبة:

1- العودة بالذاكرة إلى الأيام الحلوة واللحظات السعيدة والمراحل الإيجابية التي مررنا بها، والأهم إلى الأحلام أو الأهداف الشخصيّة التي نودّ تحقيقها. من شأن ذلك أن ينشّط الهالة الأثيرية ويقوّي الكيان ككلّ ضدّ الحالة النفسية السلبيّة.

2- العمل على الكتابة وتدوين الملاحظات والخواطر. لكأنّ الكتابة في تلك الحالات تمتصّ السلبيّة من الكيان وتضعها على الورق مرحليًّا، ريثما يتغيّر المسار، ليتسنّى للمرء العودة إليها في مرحلة لاحقة فيعمل عليها من منطلق إيجابي.

3- ممارسة الأعمال التي نحبّها أو الهواية التي نتفاعل معها إيجابًا، مع التركيز على ممارسة الرياضة البدنية (لاسيما المشي في الهواء الطلق، لما فيها من إفادة باطنية بالإضافة إلى تنشيط الجسد وتحويل الحالة النفسية إلى الإيجابية).

4- مراقبة أوقات النوم بدقّة والالتزام بها. كذلك التقليل من الأعمال الليلية غير المفيدة، حتى لا ننجرّ نحو إضاعة الوقت في التفكير ضمن حلقات مفرغة، ما يزيد الوضع تعقيدًا.

5- مطالعة مؤلّفات الإيزوتيريك، لما لها من تأثير إيجابي على الكيان ككلّ. فالتفاعل مع المعرفة التي تقدّمها هذه المؤلّفات يُشعل حركة الذبذبات الداخليّة في الكيان، فيشعر المرء بنشاط يتأتّى من داخله ويغمر كيانه بالكامل بحالة من الراحة الهادفة...

6- التنظيم الحياتي ووضع أهدافًا عمليّة للقيام بها خلال هذه الفترة. والعمل فورًا على الانتظام عبر البدء بالتطبيق العملي (أي تحقيق أهداف صغيرة في هذه المرحلة)، ما يحوّل حالة المرء من السلبيّة إلى الإيجابيّة.

وتبقى الإرادة هي الأساس، لأنّها هي التي تجعل من الألم درسًا، ثمّ تحوّله معاناة عبر التعلّم منه ليرتقي الفرد في الوعي، وبالتالي في الحياة...




(Votes: 0)

Other News

زيد شحاثة: ماذا بعد إغتيال محسن زادة؟ زياد دكاش: زمن كورونا.. البشريّة في خلوة قسريّة زهير السباعي: الحركة التصحيحية في ذكراها الخمسون ؟ زيد شحاثة: الكورد وقانون الاقتراض.. طعنة أم صفعة! عباس علي مراد: أستراليا والإحتباس الحزبي زهير السباعي: هل يعود اللاجئين السوريين إلى وطنهم ؟ د. إبراهيم حمّامي: عن د. صائب عريقات رحمه الله فارس سعيد: المسيحيون في لبنان .. ثلاثة أخطاء استراتيجية في عشر سنوات! د. جوزيف ب. مجدلاني: "رحلة في آفاق عصر الدلو" د. إبراهيم حمَامي: الإتجاه المُعاكِس والصَهاينة العَرب مِن جَديد زهير السباعي: هل ينقذ التطبيع مع إسرائيل النظام السوري؟ زهير السباعي: مخطط الأمم المتحدة الإبراهيمية في الشرق الأوسط؟ زهير السباعي: لماذا تفشل اللجنة الدستورية السورية في مهامها؟ د. إبراهيم حمَامي: غزة لن تموت وحدها زهير السباعي: تعزيزات وحشود عسكرية ضخمة تدفع بها تركيا وروسيا إلى إدلب؟ مصطفى منيغ: فلسطين قبل سَمَاع الخَبر اليَقين محمد سيف الدولة: شرح مبسط لخرائط القدس المزعومة..فيديو مصطفى منيغ: التحرير لا يتم بارتداء الحرير مصطفى منيغ: فلسطين بين قوسين ؟؟؟ زهير السباعي: هل تستغل روسيا أزمة تركيا شرقي المتوسط وتقتحم إدلب؟ مصطفى منيغ: الإمارات الإسرائيلية أو إسرائيل الإماراتية محمد سيف الدولة: ضد الحلف الامريكى الاماراتى الاسرائيلي الجديد د. موفق مصطفى السباعي: فتح مبين، ونصر كبير مصطفى منيغ: شعب لبنان مَا شَاءَ كان مصطفى منيغ: بيرُوت موروث لَم يَموُت زهير السباعي: هل النفط السوري ملكاً للكرد فقط؟ د. إبراهيم حمّامي: انفجار بيروت، من المجرم؟ زهير السباعي: هل خرج النظام السوري من تحت العباءة الروسية ليدخل الإيرانية؟ عمرو عبدالرحمن: أنوناكي الآريين والزواحف الفضائيين ؛ أكاذيب وثنية وتخاريف باطنية لنهب حضارة مصر وتزييف تاريخها ... د. مصطفى يوسف اللداويك مظاهراتٌ سياسيةٌ واحتجاجاتٌ مطلبيةٌ تهددُ نتنياهو