العلماء يكشفون الغموض وراء عدم قدرة البشر على تذكر أي شيء من الطفولة المبكرة

| 25.05,21. 03:51 AM |


العلماء يكشفون الغموض وراء عدم قدرة البشر على تذكر أي شيء من الطفولة المبكرة




كشف العلماء عن تفسير محتمل لسبب عدم قدرتنا إلى حد كبير على تذكر أي شيء واضح من سنواتنا الأولى.

وأجريت الدراسة باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، ووجدت أن منطقة واحدة من الدماغ، الحُصين، كانت تركز على أنماط الملاحظة حتى يتمكن الرضيع من فهم المزيد عن محيطه.

وهذا أمر بالغ الأهمية للتنبؤ بالبيئة، وهو أساس للبقاء على قيد الحياة، ويحدث على الرغم من أن الدماغ غير قادر على تخزين تفاصيل محددة في هذه المرحلة.

وقال نيك تورك براون، أستاذ علم النفس في جامعة ييل، والمؤلف البارز في الدراسة الحديثة: "هناك لغز أساسي حول الطبيعة البشرية هو أننا لا نتذكر شيئا تقريبا منذ الولادة وحتى مرحلة الطفولة المبكرة، ومع ذلك نتعلم الكثير من المعلومات الهامة خلال ذلك الوقت. لغتنا الأولى، وكيفية المشي، والأشياء والأطعمة، والروابط الاجتماعية".

وسلط الضوء على أن الحُصين، الموجود في جزء من الدماغ مسؤول عن الذاكرة، غير قادر على تكوين ذكريات محددة عندما نولد.

ومع ذلك، يتضاعف حجمه خلال العامين الأولين من الحياة، ما يسمح له في النهاية ببناء روابط كافية لخلق ذكريات عرضية، والتي قد يعتقد الكثير منا أنها "أقدم" ذاكرتنا.

وقال تورك براون: "مع حدوث هذه التغييرات، نحصل في النهاية على القدرة على تخزين الذكريات. لكن بحثنا يظهر أنه حتى لو لم نتمكن من تذكر تجارب الطفولة في وقت لاحق من الحياة، يتم تسجيلها على الرغم من ذلك بطريقة تسمح لنا بالتعلم منها".

وأشار إلى أن استراتيجية خلق المزيد من الذكريات "العامة" مهمة، لأنها أتاحت لنا تعلم المهارات المهمة التي تشكل المهارات الأساسية للحياة، مثل المشي وفهم اللغة.

وتجادل الدراسة بأن لدينا "ذكريات" من هذه الفترة، لكنها أشياء نأخذها كأمر مسلم به ونستخدمها كل يوم بدلا من الذكريات العرضية الأكثر تحديدا.

والذكريات العرضية، التي تستند إلى تجارب أكثر تحديدا، هي أيضا نوع من الذاكرة التي تُفقد في حالة فقدان ذاكرة البالغين.

واستخدم فريق جامعة ييل تقنية التصوير بالرنين المغناطيسي لدراسة أدمغة 17 طفلا تتراوح أعمارهم بين ثلاثة أشهر وسنتين.

وفي التجربة، تم تقديم مجموعتين من الصور للرضع، واحدة بترتيب عشوائي، والأخرى تحتوي على تسلسلات منظمة وأنماط خفية يمكن تعلمها.

وأظهر التصوير أن الحُصين استجاب أكثر للصور التي أتاحت الفرصة لتعلم الأنماط.

ونشرت نتائج الدراسة مفصلة في 21 مايو في مجلة Current Biology.


RT/DailyStar




(Votes: 0)

Other News

"بدون مجاملة".. تطبيق يكشف انطباع الآخرين حول شخصيتك الفطر القاتل وكورونا.. هذه هي الحقيقة العلمية بعد خمسة وعشرين عاما من العمل.. إنترنت إكسبلورر يتقاعد الطهي بهذا الزيت.. مفيد جدا لصحة القلب ويخفض الكوليسترول عالم يزعم امتلاكه إجابة وافية تحل لغزا علميا شائعا يقول: لماذا نحلم؟! لا تلقحوا الأطفال.. منظمة الصحة العالمية تقدم "النصيحة" البرتغال تقيم أطول جسر مشاة بالعالم.. وأول عابر يصف التجربة الخلايا الحرارية.. ابتكار مصري قد يغير مفهوم الطاقة النظيفة هل ولت حقبة برج المراقبة؟ مطار بريطاني يعتمد تقنية جديدة أعراض جديدة لمصابي كورونا متعلقة "بالجهاز العصبي" تثير القلق اكتشاف ديناصور عملاق في تشيلي سيارة "Rise" صُنعت في لبنان.. ستكون في متناول كل من يريد دراسة: النوم لساعات قليلة مرتبط بزيادة خطر الإصابة بالخرف دراسة تكشف مخاطر المراحيض العامة على الإصابة بـ"كوفيد-19" العالم على موعد مع زخات شهب مذهلة.. وعلماء يكشفون التفاصيل "مفاجأة سارة" بشأن السلالة البريطانية من فيروس كورونا "السيلياك" مرض يراوغ الفحوص.. ويفتك بالمصابين أسرع 10 مرات.. "بطارية ثورية" جديدة تنافس الليثيوم إذا ظهرت عليك هذه الأعراض.. قم بإجراء اختبار كورونا إن كان هذا يوقظك ليلا.. إذا قلبك في خطر علماء يطوّرون أداة تكشف عن الفيروسات الأكثر احتمالا لتسبب الوباء المقبل خبراء التغذية ينصحون بعدم تناول المعجنات على الفطور "خبر سار" لمن يعانون من سرطان الجلد.. وترقب لإنجاز علمي كبير مُفاعل حراري في روسيا يقوم بتحويل النفايات الطبية إلى وقود تغيير جديد في فيسبوك.. ومنح "الحرية" للمستخدمين بسبب "ثغرة أمنية خطيرة".. أبل تصدر تحديثا طارئا تسريبات تكشف شكل هواتف آيفون قابلة للطي قد تطلقها آبل دراسة تقدّم أدلة على 55 مادة كيميائية جديدة لدى البشر إذا شعرت بهذه الاعراض في الليل.. فأنت بحاجة إلى فحص الكبد مستخدمو الهواتف القديمة "محرومون" من واتساب