مصطفى منيغ: سِبْتَة واحدة من سِتَّة

| 07.07,21. 09:04 AM |

سِبْتَة واحدة من سِتَّة

الصورة : مصطفى منيغ في مدينة سبتة


بروكسيل ّ مصطفى منيغ
المخزون الاستراتيجي بدأَ يَنفَذ ، وقريباً المَزيد من القلق سيتصاعَد ، وأحلام الثراء الواحدة تلو الأخرى تتبَدّد ، وكل مشروع تصميماته على أساس التوسّع لم تتجدَّد ، المجالات ومنها الحيوية في طريق مَن أخذها تجمَّد ،  و "سبتة" لا تدري أين الاتجاه بعدما شبح الإفلاس التام لها هدَّد ، حتى الشحوب اعتلى قدّها الإسمنتي المصبوغ بَارِحَة البارحة بكل ألوان الورد ، ومياه الميناء مالت لخاصية القَار من وَقْعِ رُكودٍ تجاوز كل حَدّ ، "سبتة" تبكي بشوارعها الحزينة ومتاجرها شبه الفارغة ومقاهيها النصف مفتوحة عن قصد ، لا تحسبا من وباء "كرونا" بل لرفض جلوس عاطلٍ بالمجّان داخلها على أي مَقعَد ، الجو جدّ مُكهرب وأغلب البشر لا يسرّ مظهرهم أَحَد ، حتى الحكومة المحلية برئيسها حائرة لا  تُصّدق ما جرى لتُصاب بمثل الكَمد ، استمراره عقاب تتعرّض له بنظامٍ وانتظام لا تطيقه اليوم بالأحرى إن امتدّ للغد .   

تأخّرت الحكومة الاسبانية في مطابقة تصرفاتها مع الاحترام الواجب مبادلته مع المملكة المغربية على الأقل وفق المنطق الفارض وجوده في مثل المرحلة ، ليس كجارة فقط بل لأنها وليّة نعمتها فيما يخصّ الصمت الذي طال انتظاراً لانجاز وصية الملك الراحل الحسن الثاني ، القاضية بتأسيس لجنة من حكماء المغرب واسبانيا ، لدراسة وضعية احتلال اسبانيا لمدينتي "سبتة" و "ومليلية" وجزر أخرى معروفة لديهما معا ، فما كان على المملكة الاسبانية إلا أن تجاهلت بالكامل مثل الوصية/النصيحة ، واستمرَّت كأنََّ المغربَ خُلِقَ ليظلَّ عبداً لسياستها باستفزازاتها ومواقفها العدائية منذ استرجاع المغرب لصحرائه انطلاقاً من نوفمبر 1975 حتى اليوم ، دون اعتقاد أن الصبرَ طاقاته مهما تجدّدت هناك حقوق ويجب أخذها كما نصّت على ذلك كل الديانات السماوية ، قبل الاتفاقات الدولية وهيأة الأمم المتحدة شاهدة على ذلك ،الآن شيء آخر طرأ على القضيّة يجعل المملكة الاسبانية تدرك بقاءها وحدها في الساحة الأممية وحيدة ، إن لم تكن بمفهوم المطلق ، فالتدرّج ظاهرة مؤشراته ، بخاصة في قلب أوربا "بلجيكا" ، حيث المغاربة هناك تحركوا ومن تلقاء أنفسهم ، بدافع الوفاء لأصلهم المغربي قبل حصولهم على الجنسية البلجيكية ، وهم شخصيات فاعلة أصبحوا في تلك الديار  ووازنة مواقفهم ، استطاعوا الولوج ليس لكواليس البرلمان الأوربي ، ولكن لجل المؤسسات الرسمية التي لاسبانيا فيها حضور قانوني كأحد أعضاء الاتحاد الأوربي ، استطاعوا الولوج المهذّب المقبول لدى أصحاب الفكر السليم ، والتدبير المنَظّمِ المُنتظِم ، لمناقشة الحق المغربي وهو يطالب النّظام الاسباني بالكفّ نهائياً عن إدخال أنفه في مسألة وحدة المغرب الترابية ، بما يعني اعترافه بمغربية الصحراء دون مراوغة مهما كان صنفها ، وأن يسهل ذاك النظام على المملكة المغربية انتقال "سبتة" و"مليلية" وكل الثغور الأخرى انتقالاً سلمياً إلى السيادة المغربية دون تأخير ، ولقد استطاع هؤلاء من تحقيق تقدم داخل الأوساط البلجيكية مهما كان المجال الملحقة به ، مع التأكيد على الدور البارز الذي لعبه اليهود المغاربة ، التي شرحت لي شخصياً السيدة المحترمة "البهلولية " التي كان لي ولا زال ارتباط وتاريخ لن تتبدّل أحواله لتشبثه المتين بأنبل القيم الإنسانية ، حيث زادت عن شرحها تفاصيل برنامج قابل للتطوّر إن اقتضت الظروف  والمستجدات ذاك ، يطّلِع بإقناع يهود اسبانيا للوقوف وقفة تاريخية مع المملكة المغربية التي لها مع الشعب  اليهودي مواقف عز ومجد لا يمكن للزمن أن يمحيها إلى يوم الفناء المحتوم ، وقد حصل ما يفيد أن للمغرب في قلوب بعض الاسبان مودة تُترجَم حالياً بارتفاع أصوات داخل دواليب الحكم نفسه في مدريد ، المنادية بتغيير السياسة الموجهة صوب المغرب من عقود ، وكلها سياسات اسبانية تحصد ما يزره المغاربة صراحة .

... المسألة تجري بعيداً عن أي طرف مسؤول في الرباط أو غير الرباط ، بل اندفاع بريء يتعاظم شأنه يوماً بعد يوم ، عملاً بالواجب الذي يسعد كل مغربي أو مغربية القيام به إخلاصا لوطنهم ، لتَعلمَ اسبانيا أن المغرب الذي عرفته قبل إغلاق الممرَّين "سبتة" و"مليلية" ليس مغرب بعد ذلك ، ومهما بقى مغربي واحد على امتداد دول الاتحاد الأوربي لن تهدأ اسبانيا في تلك الأجزاء المحتلة في شمال الدولة المغربية الشريفة ، عِلماً أن دُولاً في الاتحاد الأوربي متجنبة لحدٍ بعيد الدخول في مثل الصراع ، عائد موقفها الحكيم هذا لما تُكنّه للمغرب دولةً وشعباً من عظيم احترام وسامي تقدير .   


مصطفى منيغ



(Votes: 0)

Other News

محمد سيف الدولة: قلق المصريين وتساؤلاتهم "حماس": تهديدات غانتس لغزة "محاولة ترميم لصورة جيشه" مصطفى منيغ: مملكتان عن الماضي تنفصلان واثق الجابري: إرادة الإنتخابات أقوى من السلاح والتهديدات د. إبراهيم حمامي: عن لقاء مشعل على قناة العربية زهير السباعي: هل تريد أمريكا إسقاط النظام السوري ؟ محمد سيف الدولة: تصفية القضية واخضاع الشعب الفلسطينى من واقع "نصوص" اتفاقيات أوسلو مصطفى منيغ: القضيَّة بين نظامين غير عادية عباس علي مراد: أستراليا..شيخوخة السكان والمهاجرين موفق السباعي: تطلعاتنا إلى غدٍ مشرقٍ.. في سورية الجميلة الزاهرة مصطفى منيغ: ظِلُّ مِظَلَّة مُظََلِّلَة (اسبانيا إلى آخر الدنيا ) د. إبراهيم حمامي: نحو إسقاط عصابة أوسلو مصطفى منيغ: إسبانيا إلى آخر الدنيا محمد سيف الدولة: روايتان متناقضتان وحقيقة واحدة واثق الجابري: المراجعة من الشباك هيفاء العرب: الإيجابية الواعية في مفهوم علم الإيزوتيريك محمد سيف الدولة: لماذا تقتل شعبك يا أبو مازن؟ زيد شحاثة: ماذا بعد مواقع التواصل الإجتماعي؟ موفق السباعي: رؤيتنا الحضارية لسورية العظيمة بعد تحريرها محمد سيف الدولة: نبيل الهلالى موفق السباعي: تصوراتنا المستقبلية لسورية الحرة محمد سيف الدولة: كتائب نهر النيل الالكترونية محمد سيف الدولة:الشعب هو الحل عباس علي مراد: أستراليا: موريسن والمناورات الإنتخابية موفق السباعي: كيف ستكون سورية المستقبل؟ (ج1) د. إبراهيم حمّامي:قراءة هادئة لخطاب حماس ما بعد سيف القدس محمد سيف الدولة: إنقاذ ضحايا 1967 زهير السباعي: خدعة جديدة للمستعمر الروسي لسورية ؟ موفق السباعي: هل يمكن تصحيح مسار الثورة السورية؟! رضوان ناصر العسكري: أجيل الانتخابات دعوة للفساد والتزوير