ملك الأردن يمنح الراحلة "أبو عاقلة" وساما تقديرا لشجاعتها   |   بعد حديثها عن مناورات عسكرية.. الصين تتحرك عسكريا وتوجه رسالة تحذير صريحة للولايات المتحدة الأمريكية   |   More than a dozen alleged gang members front court   |   نور القنطار غادرت منزلها ولم تعُد، هل من يعرف عنها شيئًا؟   |   رولز رويس الصينية تظهر بحلة جديدة..فيديو   |   لماذا جو بايدن رئيس أعظم دولة في العالم عاجز عن حلّ معضلة السلاح داخلياً ؟   |   بايدن يقرر إبقاء الحرس الثوري الإيراني ضمن قائمة الإرهاب ويبلغ بينيت بالقرار   |   تحقيق جديد: القوات الإسرائيلية أطلقت النار على الصحفية أبو عاقلة بشكل "متعمد"   |   Police search for man caught on CCTV lurking around young women's Sydney home   |   ارتفاع عدد ضحايا "المذبحة".. وتفاصيل مثيرة عن مهاجم تكساس   |   "حزب الأحرار لم يتعلم من هزيمته الأخيرة": حزب العمال يُعلق على تولي بيتر داتون قيادة حزبه   |   وزارة الصحة: استشهاد فتى فلسطيني برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي بالضفة الغربية المحتلة   |   "إف بي آي" يوقف عراقياً كان يخطط لاغتيال جورج بوش   |   غادر منزله إلى جهةٍ مجهولة ولم يَعُد. هل شاهدّتموه؟   |   مولوي التقى في الدوحة نظيره القطري ووزير الدفاع آل ثاني: لبنان في قلوبنا ووقوفنا الى جانبه واجب   |   فاجعة قبالة سواحل تونس.. العشرات في عداد المفقودين   |  
last News

المغرب.. الحرائق تلتهم 5 آلاف نخلة بواحات زاكورة

| 16.07,21. 02:32 AM |

المغرب.. الحرائق تلتهم 5 آلاف نخلة بواحات زاكورة



تسبب حريق مهول ليلة الأربعاء، في تدمير أكثر من 5 آلاف نخلة وأشجار في حقول واحات درعة، بالجماعة (البلدية) الترابية "أفرا" دائرة أكدز بإقليم زاكورة (جنوب المملكة).

سكان الواحات في عملية إخماد الحريق، إذ تجند الشباب حاملين آواني منزلية وقاروات مملوءة بالماء، من أجل السيطرة على الحريق.

ويشير إلى أن تصاعد ألسنة النيران والدخان جعلا السلطات المحلية تستنجد بعناصر الوقاية المدينة من  مدينتي زاكورة وورزات، كما عاين عملية الإطفاء كل من  عناصر الدرك الملكي والسلطات المحلية،  وانتقل إلى المكان عامل (محافظ) إقليم (محافظة) زاكورة للوقوف على حجم الأضرار التي خلفها الحريق.

وذكر المصدر أن عناصر الدرك الملكي فتحت تحقيقا في الموضوع للوقوف على ملابسات الحريق.

المجتمع المدني يدق ناقوس الخطر

ومن جهته، يقول جمال أقشباب رئيس جمعية أصدقاء البيئة بإقليم زاكورة لـ "سكاي نيوز عربية"، إن  نزيف الحرائق مازال مستمرا بالإقليم، وأن الحريق المهول الذي شب اليوم تسبب في هلاك عدد كبير من أشجار النخيل، وهو امتداد لعدد من الحرائق المهولة آخرها حريق حدث السنة  الماضية في المنطقة نفسها ودمر أزيد من 6 آلاف شجرة نخيل.

ويضيف أقشباب أن هناك عدة عوامل ساهمت في اندلاع سلسلة من الحرائق في واحة درعة في الشهور الأخيرة، بسبب الجفاف والإهمال مما تسبب في انتشار الحطب وجريد النخل اليابس وعدم تنقية الأعشاش مما يساهم في انتشار الحرائق.

ويصف أقشباب الحريق بفضيحة وجريمة في حق واحات درعة كتراث حضاري وإنساني، إذ ستكون لها انعكاسات كبيرة اقتصادية واجتماعية وبيئية تنضاف إلى مأساة الجفاف وهلاك أشجار النخيل.

وطالب بفتح تحقيق عاجل لتحديد أسباب هذه الحرائق والدمار والخراب الذي تعيشه واحات درعة، التي تحولت إلى أطلال، ويوضح أن جمعية أصدقاء البيئة، منذ ثلاثة شهور دقت ناقوس الخطر ونبهت  إلى إلى

خطورة الأوضاع بواحات درعة في إطار مرافعات إعلامية قوية انخرط فيها فاعلون محليون ووطنية وإعلام.

من جانب آخر، حمل المتحدث المسؤولية الكاملة في ما يحدث بمناطق الواحات بدرعة من دمار وخراب وحرائق وتدمير الموارد الطبيعية إلى  وزير الفلاحة والمدير العام للوكالة الوطنية لتنمية الواحات وشرح الأركان، عامل إقليم زاكورة ومنتخبو المنطقة.

يذكر أن من  بين الواحات التي اندلعت بها النيران واحة مزكيطة التي خلف بها الحريق  خسائر قدرت بـ 6 آلاف نخلة على مساحة تفوق 20 هكتار، ثم حريق بواحة ترناثة دوار ملال الذي تعرض لحريق وصف بالمهول عشية أول أمس الخميس، إذ أتى على  5 هكتارات وأزيد من 200 نخلة، بالإضافة إلى حريق آخر دمر أشجار واحة ترناثة و أحياء تنسيطة، وزاوية البركة، ثم واحة تنزولين وفزواطة وواحة اكتاوة.

وترجع مصادر "سكاي نيوز عربية" الأسباب الأساسية للحرائق التي مازالت متواصلة بشكل كبير في مناطق الواحات، إلى مباشرة و غير مباشرة، هذه الأخيرة ذات صلة بتوالي سنوات الجفاف منذ سنة 2014، وشح التساقطات المطرية، التي لا تتعدى 30 ملم في السنة، ما ساهم في تراجع الفرشة المائية الباطنية والسطحية، ما أثر على الواحات التقليدية التي تشغل 26 ألف هكتار.

وتقول المصادر ذاتها، إن الواحات تحولت في درعة إلى مناطق يابسة، بفعل انخفاض نسبة الرطوبة،  مما حولها إلى حقول جرداء  تساعد على توفير  شروط اندلاع الحرائق.

" style="box-sizing: border-box; font: inherit; backface-visibility: visible !important; -webkit-font-smoothing: antialiased !important; margin: 0px; padding: 0px; border: 0px; vertical-align: middle;">

وحسب مصدر "سكاي نيوز عربية"، فإن النيران اندلعت دون معرفة السبب الحقيقي، لتنتشر ألسنة النيران وتمتد من حقل إلى آخر، نتيجة الرياح القوية التي ساهمت في توهجها.

وأضاف المصدر "في ظرف وجيز تسببت النيران في دمار 45 هكتار من المنطقة المغروسة، لتتحول أشجار النخيل والأشجار إلى رماد ما أسفر عن خسائر مادية كبيرة للفلاحين.

وتابع قائلا إن عملية إخماد النيران استمرت وقتا طويلا وتطلبت من رجال الإطفاء استعمال خراطيم من الحجم الكبير، تمكنت من تطويق الحريق خوفا من امتداده إلى المحلات السكنية وتفادي خسائر في الأرواح.

بعد اقتراب ألسنة اللهب والدخان من بعض المنازل السكنية، غادرها السكان قامت السلطات بقطع التيار الكهربائي، واتخذت كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية تفاديا لوقوع أية أضرار بشرية. وبقيت مرابطة في عين المكان طيلة الليل وصباح الخميس لإطفاء النيران التي تشتعل من حين لآخر في الجمر والأشجار بفعل الرياح.

صعوبات في إخماد الحريق

ويفيد المتحدث أن عناصر الوقاية المدنية اعترضتها وصعوبات في إطفاء الحريق بسبب غياب مسالك للدخول إلى مختلف الحقول، مشيرا إلى أن ألسنة النيران الملتهبة زرعت الرعب في نفوس السكان الصحراويين، خوفا من أن تطال النيران منازلهم وتقتل أطفالهم.

وأفاد المصدر بمشاركة سكان الواحات  في عملية إخماد الحريق، إذ تجند الشباب حاملين آواني منزلية وقاروات مملوءة بالماء، من أجل السيطرة على الحريق.

ويشير إلى أن تصاعد ألسنة النيران والدخان جعلا السلطات المحلية تستنجد بعناصر الوقاية المدينة من  مدينتي زاكورة وورزات، كما عاين عملية الإطفاء كل من  عناصر الدرك الملكي والسلطات المحلية،  وانتقل إلى المكان عامل (محافظ) إقليم (محافظة) زاكورة للوقوف على حجم الأضرار التي خلفها الحريق.

وذكر المصدر أن عناصر الدرك الملكي فتحت تحقيقا في الموضوع للوقوف على ملابسات الحريق.

المجتمع المدني يدق ناقوس الخطر

ومن جهته، يقول جمال أقشباب رئيس جمعية أصدقاء البيئة بإقليم زاكورة لـ "سكاي نيوز عربية"، إن  نزيف الحرائق مازال مستمرا بالإقليم، وأن الحريق المهول الذي شب اليوم تسبب في هلاك عدد كبير من أشجار النخيل، وهو امتداد لعدد من الحرائق المهولة آخرها حريق حدث السنة  الماضية في المنطقة نفسها ودمر أزيد من 6 آلاف شجرة نخيل.

ويضيف أقشباب أن هناك عدة عوامل ساهمت في اندلاع سلسلة من الحرائق في واحة درعة في الشهور الأخيرة، بسبب الجفاف والإهمال مما تسبب في انتشار الحطب وجريد النخل اليابس وعدم تنقية الأعشاش مما يساهم في انتشار الحرائق.

ويصف أقشباب الحريق بفضيحة وجريمة في حق واحات درعة كتراث حضاري وإنساني، إذ ستكون لها انعكاسات كبيرة اقتصادية واجتماعية وبيئية تنضاف إلى مأساة الجفاف وهلاك أشجار النخيل.

وطالب بفتح تحقيق عاجل لتحديد أسباب هذه الحرائق والدمار والخراب الذي تعيشه واحات درعة، التي تحولت إلى أطلال، ويوضح أن جمعية أصدقاء البيئة، منذ ثلاثة شهور دقت ناقوس الخطر ونبهت  إلى إلى

خطورة الأوضاع بواحات درعة في إطار مرافعات إعلامية قوية انخرط فيها فاعلون محليون ووطنية وإعلام.

من جانب آخر، حمل المتحدث المسؤولية الكاملة في ما يحدث بمناطق الواحات بدرعة من دمار وخراب وحرائق وتدمير الموارد الطبيعية إلى  وزير الفلاحة والمدير العام للوكالة الوطنية لتنمية الواحات وشرح الأركان، عامل إقليم زاكورة ومنتخبو المنطقة.

يذكر أن من  بين الواحات التي اندلعت بها النيران واحة مزكيطة التي خلف بها الحريق  خسائر قدرت بـ 6 آلاف نخلة على مساحة تفوق 20 هكتار، ثم حريق بواحة ترناثة دوار ملال الذي تعرض لحريق وصف بالمهول عشية أول أمس الخميس، إذ أتى على  5 هكتارات وأزيد من 200 نخلة، بالإضافة إلى حريق آخر دمر أشجار واحة ترناثة و أحياء تنسيطة، وزاوية البركة، ثم واحة تنزولين وفزواطة وواحة اكتاوة.

تدريبات لرجال الإطفاء في المغرب لمكافحة حرائق الغابات

وترجع مصادر "سكاي نيوز عربية" الأسباب الأساسية للحرائق التي مازالت متواصلة بشكل كبير في مناطق الواحات، إلى مباشرة و غير مباشرة، هذه الأخيرة ذات صلة بتوالي سنوات الجفاف منذ سنة 2014، وشح التساقطات المطرية، التي لا تتعدى 30 ملم في السنة، ما ساهم في تراجع الفرشة المائية الباطنية والسطحية، ما أثر على الواحات التقليدية التي تشغل 26 ألف هكتار.

وتقول المصادر ذاتها، إن الواحات تحولت في درعة إلى مناطق يابسة، بفعل انخفاض نسبة الرطوبة،  مما حولها إلى حقول جرداء  تساعد على توفير  شروط اندلاع الحرائق.

sn



(Votes: 0)

Other News

نصر أول لبريتني سبيرز في معركتها لإنهاء الوصاية القضائية لوالدها عليها منظمة العفو: مهاجرات محتجزات بليبيا يجبَرن على ممارسة الجنس مقابل الماء النظيف وفاة عائلة كاملة بحادث سير مروع في الأردن عشرات المستوطنين يجددون اقتحامهم للمسجد الأقصى إسرائيل تهدم منشآت 11 أسرة فلسطينية شرق رام الله الرئاسة التركية..مقطع فيديو لدائرة الاتصال بذكرى "الانقلاب الفاشل" "طعنة في الظهر"..الإمارات تفتتح رسميا سفارتها في فلسطين المحتلة بحضور رئيس الكيان الإسرائيلي الإندونيسيون يصطفون للحصول على الأكسجين وسط زيادة كبيرة في الإصابات بكوفيد 22 هزة أرضية تضرب تايوان خلال ساعتين..فيديو البابا يغادر المستشفى بعد عملية جراحية محنة العراق.. "حرب أبراج الكهرباء" تنتقل إلى العاصمة الكعبة على موعد مع ظاهرة فلكية تحذير للمصريين قبل أيام من عيد الأضحى محافظة ذي قار العراقية تسجل أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا مصر.. تحرك رسمي وسخط شعبي بعد حادثة "كمسري منوف" اتّهام إيرانيين بالتخطيط لخطف صحافية على الأراضي الأميركية بعد تحذير منظمة الصحة.. ماذا نعرف عن المتحور "لامبدا"؟ زلزال بقوة 5.2 درجة قبالة سواحل تايوان لأول مرة في تاريخ السعودية.. جندية تقدم مؤتمرا صحفيا حول الحج ترودو عن العثور على مقبرة جماعية جديدة: أنباء مروعة ومفجعة في ظل الاحتجاجات.. رئيس كوبا يجتمع مع راؤول كاسترو جرحى في مواجهات خارج منزل وزير الداخلية اللبناني RT تنشر أسماء ضحايا حريق مستشفى الحسين في العراق: عشرات الجثث مجهولة الهوية طائرة تركية تصل إلى تونس محملة بمساعدات طبية لمواجهة وباء كورونا سفراء أوروبيون قاطعوا حفلا للسفارة الأمريكية في إسرائيل بدءًا من سبتمبر.. الجزائر تنتج لقاحي "سبوتنيك" و"سينوفاك" العراق.. ارتفاع ضحايا حريق مستشفى كورونا إلى 92 قتيلا حريق مستشفى كورونا.. القضاء العراقي يأمر بالقبض على 13 مسؤولا منعتها إسرائيل من تشييعها...قيادية فلسطينية تودع ابنتها بـ "وردة" الكاظمي: أصبحنا في حاجة ملحة لإطلاق عملية إصلاح إداري شامل