ميرنا أبو دياب : دور الأزمات في صقل الوعي

| 04.09,21. 02:30 AM |

دور الأزمات في صقل الوعي





ميرنا أبو دياب
رافقت الأزمات الإنسان عبر تاريخ وجوده، وكانت المحرك لعجلة التطور البشري على مختلف الصعد... وعى الإنسان ذلك أم لم يعِه!

إلا أنّ ما نشهده اليوم من أزمات في العالم على الصعيد الاقتصادي والسياسي والاجتماعي يحث المرء على التساؤل: في أي اتجاه ستدفع هذه الأزمات الإنسان بعد التطور الذي حقّقه على الصعيد التكنولوجي والمعيشي بشكل عام؟ وهل يمكن القول بإنّ الإنسان وصل إلى القمة، وتبوأ عرش التطور، أم إنّه لازال بعيدًا عن التطور الحق؟

يوضح علم الإيزوتيريك بأنّ "لا صدفة في نظام الحياة". فكل حدث في الحياة، صغيرًا كان أم كبيرًا، على المستوى الفردي أو العام، المحلّي أو العالمي... هو يخضع لنظام السبب والنتيجة. وما الأزمات التي نشهدها اليوم إلّا نتيجة لأعمال الإنسان التي أساءت إلى هذا النظام وأبعدت الإنسان عن حقيقة وجوده وهدفه على الأرض.

إنّ علم الإيزوتريك الذي أسّسه الدكتور جوزيف ب. مجدلاني (ج ب م) في لبنان والعالم العربي منذ ثمانينيات القرن المنصرم، يشدّد على أهمية تطوير وعي الإنسان كوسيلة عملية لتحقيق الهدف من وجوده. فالإنسان ما وجد على الأرض إلّا لاكتساب الوعي وتطويره بهدف الارتقاء... وهذا الارتقاء لا يتم بمعزل عن معرفة الإنسان لنفسه. فمعرفة النفس تبدأ من تعرّف الإنسان إلى كيانه الباطني المؤلف من

سبعة أبعاد وعي (بدءًا من الجسد ووصولًا إلى الروح)، من ثم تنقية النفس (خاصة الفكر والمشاعر كأبعاد وعي) عبر إزالة السلبيات المسلكية واكتساب الإيجابيات... إلى أن يتحقق التوازن بين هذه الأبعاد.

فالإنسان، وبالرغم من تحقيقه للتطور التكنولوجي في العصر الحالي وتبوّئه لعرش التطور المادي، إلّا أنّه لا يزال طفلًا في تطور "تكنولوجيا الباطن" أي معرفة نفسه وتطوير وعيه كما يوضح علم الإيزوتيرك... وكما الأمراض تظهر كدلالة على خلل ما في الجسد... كذلك الأزمات التي نشهدها اليوم هي دلالة على خلل ما في العلاقات الإنسانية وذلك على الصعيد العائلي، الإجتماعي، وكل صعيد آخر محوره الإنسان...

بحسب علم الإيزوتيريك، فالأزمات التي نشهدها اليوم، كما كل المصاعب التي واجهها الإنسان عامة لا بد أن يكون لها وجه إيجابي. هذه الأزمات ستكون البوصلة التي ستوجه الإنسان للالتفات إلى داخله اللامادي، والتي ستحثّه على الانفتاح على الباطن، وتدفعه باتجاه تغيير مسلكه الذي طغى عليه الأنانية والمصلحة الفردية إلى مسلك متوازن منفتح على المحبّة والخير العام. ويتم ذلك من خلال وعي الإنسان لفراغات النفس البشرية أي سلبيّاتها واكتساب الإيجابيات المناسبة مكانها، وتطبيقها عمليًّا بدءًا من محوره الأصغر أي عائلته، حيث يمارس أسسس التواصل البنّاء والتفاهم المتبادل القائم على مبدأ احترام الآخر ضمن أفراد عائلته، وتفعيل الحبّ الصادق الواعي مع الجنس الآخر، والعيش بتوازن من خلال اعطاء كل حق حقه.

نعم، إنّ ما نشهده اليوم أكثر من مجرّد أزمات ذات نتائج محددة. إنّه أقرب إلى صدمات وعي ومفاجآت تفوق مقدرة الفكر البشري على توقّعها والتي يسميها علم الإيزوتيريك "منطق اللااحتمال"، والتي تناولها كتاب "محاضرات في الإيزوتيريك –الجزء التاسع" بقلم الدكتور جوزيف ب. مجدلاني (ج ب م)،

ص120 قائلًا: "مع دخول عصر الدلو... ستعيش المجتمعات الأرضيّة كافّة حالة من القلق أمام تحوّلات غير مسبوقة تقع في نطاق اللااحتمال، بمعنى المجهول... المجهول على الفكر البشري الأفقي المنحى..."

فجميع هذه الصدمات ستدفع بالإنسان إلى التساؤل عن السبب، وعندما يعجز الإنسان عن إيجاد السبب خارجيًّا سيتجه إلى داخله وينفتح على كيانه الباطني حيث يجد جميع الأجوبة والأسرار... فيرتقي مستوى فهم المرء لنفسه وللنفس البشرّية عامّة، ما سينعكس ارتقاءً لحياة الإنسان على الأرض بعيدًا عن التقلبات والألم.

ختامًا، إنّ الأزمات هي أحد أوجه الحياة المادية المتسارعة النمط والتي يواجهها إنسان اليوم. وما لم يرتقِ الفكر البشري إلى تحليل هذه الأحداث وفهمها من منظار باطني-لامادي... سيبقى الإنسان ضحيّة صدمات متتالية... حيث الوعي هو المفتاح والعامل الوحيد للارتقاء بالفهم. وهل يمكننا أن نستنتج بأنّ التطور المنشود في عصر الدلو، أي عصر النور والمعرفة، الذي بدأنا نعيشه فعليًّا، سيكون ارتقاءًا في تطور مادي-باطني يقود الإنسان إلى وعي شمولية إنسانيته؟





(Votes: 0)

Other News

محمد سيف الدولة : لماذا نفرط فى مكتسباتنا الثورية؟ مصطفى منيغ : الدائر على مصير الجزائر واثق الجابري: الحصة قصة مصطفى منيغ: الجزائر و أوان التَّغيير سيد أمين: تناقضات قيس سعيد د. صلاح الصافي: الشيعة والمشهد العراقي موفق السباعي: تباريحُ الدعوةِ إلى تجمّعِ السوريينَ الأحرارِ مصطفى منيغ: أمقبول سقوط كابول؟؟؟/الجزء الخامس واثق الجابري: قمة بغداد بَرِيق الأمل محمد سيف الدولة: الأخيار والأشرار فى المشهد الأفغانى د/ موفق السباعي الجديد: ألا تريدون – يا بني قومي – أن تكونوا أحراراً وأسياداً على أرضكم؟ واثق الجابري: الصفقة والصفعة محمد سيف الدولة: أوهام الإحتماء بالأمريكان زيد شحاثة:العراق.. وإنتخاباته القادمة مصطفى منيغ: يعود لاحتضان اليهود د. موفق السباعي: الميزات الفريدة الاستثنائية لتجمع (السوريون الأحرار) محمد سيف الدولة: كيفية تمرير القرارات الاقتصادية الصعبة ـ نصائح صندوق النقد محمد سيف الدولة: رغيف العيش د. إبراهيم حمّامي: رسالة لأهلنا في تونس د. موفق السباعي: يا قوم! تعالوا إلى كلمة سواء.. لنعيد للثورة ألقها، ونؤجج شعلتها من جديد عباس علي مراد: هشاشة المستقبل العربي واثق الجابري: من جاسم أبو اللبن الى الشعب العراقي محمد سيف الدولة: تونس .. مخاوف وتساؤلات زيد شحاثة: العراق..ودم "المجاتيل" د. إبراهيم حمّاميك:إنقلاب تونس راجي زيتوني: تأثير الموسيقى في الإنسان واثق الجابريك: أبعد من القمة موفق السباعي: يا قوم! ما لي أدعوكم إلى النجاة.. فتعرضون؟! زهير السباعي: تركيا السند الأخير لثورة أهل الشام موفق السباعي: بعضاً من مكائد الغرب بالثورة السورية