د. صلاح الصافي: العراق الثلاثي أمريكي أم دستوري

| 06.09,21. 08:41 AM |

العراق الثلاثي أمريكي أم دستوري



د. صلاح الصافي
بعد الغزو الأمريكي في عام 2003 وتغيير النظام السياسي من نظام مركزي دكتاتوري إلى نظام ديمقراطي، وقد أخذ العراق بالنظام البرلماني حسب ما اقره الدستور العراقي عام 2005، حيث أكدت ذلك المادة الأولى من الدستور العراقي 2005 أن جمهورية العراق دولة اتحادية واحدة مستقلة ذات سيادة كاملة، و نظام الحكم فيها جمهوري نيابي برلماني ديمقراطي، والنظام البرلماني كما هو معروف نظام ثلاثي أي هناك سلطة تشريعية وسلطتين تنفيذية هما رئاسة الدولة ورئاسة الوزراء، وبنظرة على مواد الدستور نرى أن الأخير لم يأخذ بالمحاصصة بين المكونات العراقية رغم تأكيده على وجوب مشاركة كل المكونات في العملية السياسية.

كان مجلس الحكم الذي اعتبرته واشنطن مقدمة لنقل السلطة إلى العراقيين، أول مظهر رسمي لمأسسة الطائفية السياسية في العراق حيث تشكل بالشكل الآتي (13) عضواً من الشيعة وخمسة لكل من السنَّة والأكراد ومقعد واحد لممثل عن المسيحيين والتركمان.

إن انتخابات 2005 أفرزت مشهداً سياسياً جديداً لم يعهده العراق من قبل، فهناك مزيج وخليط من الأكثرية التي أتت تحت غلبة الأقلية استطاعت أن تجد لها مكاناً في قبة البرلمان وتمثيل طوائفها، وكانت هذه أول ملامح التغيير الأساسية وبداية مرحلة جديدة من السياسية في العراق الجديد ما بعد صدام حسين.

فبعد الانتخابات البرلمانية لسنة 2005 وزعت المناصب الرئاسية على النحو التالي: رئاسة الجمهورية من حصة الكرد، رئاسة الحكومة من حصة العرب الشيعة، رئاسة البرلمان من حصة العرب السنة، بغض النظر عن نتائج الاستحقاق الانتخابي، وهو ما يعكس معوقات التوافقية في الحياة السياسية في العراق.

استمر الحال إلى يومنا هذا، فاليوم رئيس الجمهورية هو برهم صالح الذي أعلن في يوم استفتاء انفصال اقليم كردستان أنه حلم لتحقيق الانفصال، ورئاسة البرلمان للمكون السني، وبقى الشيعة متمسكين برئاسة الوزراء، فهل هذا البعد الثلاثي في حكم العراق بعد 2003 سوف يستمر رغم ما يعانيه العراق من تفشي الفساد وانهيار مؤسساتي ونسبة بطالة تقرب من ال40% من عدد المواطنين، ارى أن الحال سوف يستمر ما دامت الطائفية هي المرتكز للوصول للمنصب وما زالت بدعت المحاصصة مستمرة سواء كانت بتأسيس أمريكي أم برغبة السياسيين العراقيين لأنها تلبي رغبات الحكام الجدد وتمكنهم من البقاء بمناصبهم وعلى العراق السلام.



(Votes: 0)

Other News

محمد سيف الدولة; المواطن الحيران بين الأخيار والأشرار مصطفى منيغ: في العراق حتى المَرَق احتَرَق إريك ديفيد خبير قانوني بلجيكي شهير وأستاذ في القانون الدولي: محاكمة رئيس نظام الملالي أصبحت ضرورة أخلاقية، وذات سند قانوني ميرنا أبو دياب : دور الأزمات في صقل الوعي محمد سيف الدولة : لماذا نفرط فى مكتسباتنا الثورية؟ مصطفى منيغ : الدائر على مصير الجزائر واثق الجابري: الحصة قصة مصطفى منيغ: الجزائر و أوان التَّغيير سيد أمين: تناقضات قيس سعيد د. صلاح الصافي: الشيعة والمشهد العراقي موفق السباعي: تباريحُ الدعوةِ إلى تجمّعِ السوريينَ الأحرارِ مصطفى منيغ: أمقبول سقوط كابول؟؟؟/الجزء الخامس واثق الجابري: قمة بغداد بَرِيق الأمل محمد سيف الدولة: الأخيار والأشرار فى المشهد الأفغانى د/ موفق السباعي الجديد: ألا تريدون – يا بني قومي – أن تكونوا أحراراً وأسياداً على أرضكم؟ واثق الجابري: الصفقة والصفعة محمد سيف الدولة: أوهام الإحتماء بالأمريكان زيد شحاثة:العراق.. وإنتخاباته القادمة مصطفى منيغ: يعود لاحتضان اليهود د. موفق السباعي: الميزات الفريدة الاستثنائية لتجمع (السوريون الأحرار) محمد سيف الدولة: كيفية تمرير القرارات الاقتصادية الصعبة ـ نصائح صندوق النقد محمد سيف الدولة: رغيف العيش د. إبراهيم حمّامي: رسالة لأهلنا في تونس د. موفق السباعي: يا قوم! تعالوا إلى كلمة سواء.. لنعيد للثورة ألقها، ونؤجج شعلتها من جديد عباس علي مراد: هشاشة المستقبل العربي واثق الجابري: من جاسم أبو اللبن الى الشعب العراقي محمد سيف الدولة: تونس .. مخاوف وتساؤلات زيد شحاثة: العراق..ودم "المجاتيل" د. إبراهيم حمّاميك:إنقلاب تونس راجي زيتوني: تأثير الموسيقى في الإنسان