محمد سيف الدولة: مظاهرات الدولة العميقة

| 18.10,21. 06:31 PM |

مظاهرات الدولة العميقة



محمد سيف الدولة

فى مظاهرات السودان بالأمس وفى تونس فى الاسابيع والايام الماضية وفى مصر منذ عدة سنوات، تعلمت مؤسسات الدولة العميقة الدرس، واستطاعت ان تنظم هى الاخرى وتقود وتطلق مظاهرات موالية لها فى مواجهة مظاهرات القوى الثورية والمعارضة السياسية الراغبة فى التغيير وفى الحرية،

مظاهرات موالية لها ترفع هى الاخرى شعار الشعب يريد،

ولكنه يريد هذه المرة ما تقوم اجهزة السلطة باملائه عليه.

وهى مظاهرات وحشود تتكون من خليط من انصار النظام القديم ومن شبكات المصالح المحيطة به والمنتفعة منه، وعناصر امنية ومتظاهرين بالاجرة، وبالاضافة بالطبع الى بعض الجماهير الحقيقية التى نفذ صبرها وفقدت ثقتها فى امكانية حدوث اى تغيير او تقدم فى احوالها المعيشية،

وتخرج هذه المظاهرات الموالية فى رعاية وحماية مؤسسات السلطة وقادتها، التى هى بطبيعتها معادية لاى ثورة او اى تغيير،

ويكون لمثل الرعاية والحماية الرسمية مفعول السحر، فى مضاعفة اعداد المتظاهرين والحشود، مرة ومرات، فتجد فيها من الناس من لم يتخذ موقفا معارضا واحدا فى حياته، ومن لم يجرؤ ابدا على مناهضة اى سلطة من قبل فى اى مظاهرة او مسيرة.

ويستغل قادة الدولة العميقة فى ذلك، اوضاع الفوضى العامة والتدهور الاقتصادى التى تصاحب كل الثورات فى سنواتها الاولى.

لتصبح المعادلة الجديدة هى الشارع فى مواجهة الشارع والمظاهرات والحشود فى مواجهة مثيلاتها، والشاطر يحشد اكثر.

وذلك فى محاولة لرسم صورة زائفة عن انفضاض الشعب عن الثورة وقواها، والتفافه مرة اخرى حول السلطة الحاكمة، كخطوة اولى وتمهيدية للانقضاض على الثورة واجهاضها وتصفية قواها الثورية، واعادة النظام القديم ولكن بوجوه جديدة

لا شك ان هذا احدى التحديات الجديدة التى لم تكن فى حسبان قوى الثورة والتغيير فى اى قطر عربى، والتى يتوجب عليها ان تعمل لها من الآن وصاعدا الف حساب كواحدة من امضى اسلحة الثورة المضادة.

واول خطوة لمواجهة هذه الظاهرة هى بنزع القدسية عن الحشود وعن المظاهرات بعد ان اصبحت سلاح ذو حدين، والنظر الى اهداف التظاهرات الشعبية وشعاراتها ومشروعها السياسى قبل النظر الى اعدادها.

*****




(Votes: 0)

Other News

مصطفى مُنِيغ: تقارُب بالمُرٍّ مَشْرُوب محمد سيف الدولة: ماهية الحروب الصليبية (3) خطبة البابا والاستجابة الشعبية عباس علي مراد : رسالة إلى محمد الماغوط مصطفى مُنِيغ: المغرب منها ولها القريب محمد سيف الدولة: وقفة مع النفس موفق السباعي: مُشكِلةُ سُوريا في أبْنَاءِ المُسْلمينَ محمد سيف الدولة: خليهم يتسلوا موفق السباعي : أطوارُ الثورةِ السوريةِ مصطفى مُنِيغ:العملاقة تصبح ملعقة محمد سيف الدولة: الثورة ليس ورقة د. صلاح الصافي: الانتخابات القادمة فرصة للتغيير مصطفى مُنِيغ : زخْرَفَة كَجِلْدِ الزرافَة د. صلاح الصافي: مؤتمر اربيل (بالون اختبار) مصطفى منيغ: شغَب لسَغَب شَعب محمد سيف الدولة: الانتفاضة التى أنقذت الأمة محمد سيف الدولة: ماهية الحروب الصليبية ـ الحلقة الأولى واثق الجابري: نازل آخذ رگي مصطفى منيغ: كالأمْس، غداً تشرق الشَّمْس عباس علي مراد: أستراليا لماذا اوكوس؟ محمد سيف الدولة: دفاعا عن الانتخابات واثق الجابري: المجرب الأجرب مصطفى منيغ: نحنُ شعب بِعقلٍ وقلب عباس علي مراد: الليبرالية وتفكيك الثقافة د. صلاح الصافي: الطائفة والطائفية والانتخابات د. جوزيف ب. مجدلاني: "الإنسان بين الوعي واللاوعي" واثق الجابري: أوهام قوى اللادولة مصطفى منيغ: حكََمََ 10 سنوات ليسقط في 10ساعات د. صلاح الصافي: الدعاية الانتخابية للأحزاب العراقية هل يستمر الضحك على الذقون محمد سيف الدولة: فى ذكرى البرجين .. دفاعا عن الأمة واثق الجابري: رفيع المستوى وفارغ المحتوى