زوجة القنصل العام المصري يُعاد انتخابها كرئيسة لرابطة القناصل العامين في سدني

| 03.12,21. 08:21 PM |

زوجة القنصل العام المصري يُعاد انتخابها كرئيسة لرابطة القناصل العامين في سدني

السيدة هبة سالم مع زوجها سعادة القنصل العام المصري في أستراليا ياسر عابد
السيدة هبة سالم مع زوجها سعادة القنصل العام المصري في أستراليا ياسر عابد
supplied: Heba Salem

حفل تنصيب السيدة هبة سالم للمرة الثانية لرئاسة  رابطة زوجات القناصل العموم في سيدنيِ
حفل تنصيب السيدة هبة سالم للمرة الثانية لرئاسة رابطة زوجات القناصل العموم في سيدنيِ
supplied:Heba Salem


تلعب رابطة زوجات القناصل في سدني دوراً هاماً في جَمعِ سيدات المجتمع الدبلوماسي القنصلي لتقديم أنشطة ثقافية واجتماعية لأعضائها المكونة من 94 تمثيلًا دبلوماسياً يعتبر الثاني في العالم.

تأسست الرابطة منذ 35 عامًا في سدني، وتُشرف عليها زوجات القناصل في عملية انتخابية.

تقع على عاتق زوجة الدبلوماسي مسؤولية عظيمة، فعليها تقديم نفسها بالشكل الذي يعكس ثقافة وحضارة بلدها.
وتم مؤخراً إعادة انتخاب السيدة هبة سالم زوجة القنصل العام المصري في سيدني للمرة الثانية على التوالي لتولي منصب رئيسة رابطة زوجات القناصل العموم المعتمدين في سيدني وأستراليا.

عن دور هذا الرابطة وأنشطتها والجوانب الأخرى في شخصية زوجة القنصل العام المصري في أستراليا، التقت sbs مع السيدة هبه سالم التي قالت عن الرابطة:" ما يميز هذه الرابطة، أنها هي البيت الحاضن لزوجات القناصل في أستراليا، من خلال تذليل المصاعب للقادمات الجدد، وتعمل على توطيد الأواصر بينهن من خلال الأنشطة الاجتماعية و
الثقافية والتفاعل الدائم بينهن".

الانطباع الراسخ عند كثير من الناس حول زوجات الدبلوماسيين أنهن سيدات يعتبرن كواجهة اجتماعية وحضارية لأزواجهن ويقتصر دورهن على حضور المناسبات الرسمية والاجتماعية فقط، إلا أن السيدة هبه سالم توضح:" دور زوجة الدبلوماسي جزء لا يتجزأ من عمل زوجها، فهي تشاركه في المناسبات الهامة لعكس حضارة بلدها، إضافة إلى أنها تقوم بكثير من الجهود والأنشطة التي تلتزم بها، حيث تُخصص الكثير من الوقت والجهد التطوعي".

وتوضح السيدة هبة:" كوني خريجة صيدلة من جامعة القاهرة تأثرت بالجانب العملي، لذلك ألعب دوراً تشاركياً في المجتمع، فأنا عضوة في كثير من المؤسسات والجمعيات التطوعية في مصر وأستراليا، خاصة المتعلقة بذوي الاحتياجات الخاصة".

من هذا المنطلق، تتحمل السيدة هبه كزوجة القنصل المصري في أستراليا ياسر عابد أعباء متعددة، تبدأ من مسؤوليتها في فتح قنوات التواصل مع زوجات القناصل بدولة الاعتماد، ومجتمعات السيدات من الشخصيات العامة، والهيئات والمؤسسات الثقافية والاجتماعية والخيرية والإنسانية، بما يساعدها على توسيع دائرة نشاطها، ومن ثم تفعيل العديد من الأنشطة.

وتقع على عاتق زوجة الدبلوماسي مسؤولية عظيمة، وهي تقديم نفسها بالشكل الذي يعكس ثقافة وحضارة بلدها، وبالشكل الذي يبعث الشغف والتطلع، لمعرفة المزيد عن هذه الحضارة، فما تقدمه وتجسده زوجة الدبلوماسي، ما هو إلا مجموعة القيم الذي تُشكل وجدان بلدها وتاريخه، وتسعى من جانبها لتوظيف هذه الخصوصية الثرية، من أجل الترويج لوطنها، بالشكل اللائق، وهي مسؤولية وطنية كبيرة، وشرف حقيقي لمن يقوم به على أكمل وجه.
وعن أهم المواصفات الشخصية التي يجب توافرها في زوجة القنصل الدبلوماسي مع كثرة السفر والتنقل  قالت:" هو القدرة على التأقلم مع الثقافات المختلفة وتهيئة الأجواء المنسبة للعائلة والأولاد إضافة للاحتكاك بالثقافات والعادات المختلفة عند مختلف الشعوب، فبقدر تباين واختلاف المجتمعات، بقدر المعرفة والإضافة التي تتاح لها، وما لذلك من أثر إيجابي على التكوين المعرفي والإنساني والثقافي".

  ويضم جدول أعمال السيدة هبة وأنشطتها الأعمال الخيرية التطوعية في عدد من الفعاليات والأنشطة المتنوعة في المجتمع الأسترالي.

وعن الجالية المصرية ودور القنصلية في التفاعل معها، أوضحت السيدة هبة:" أن الجالية المصرية في أستراليا واحدة من أهم الجاليات العربية، فأبناء الجالية المصرية يحظون بمناصب مهنية وأكاديمية وفي قطاع الأعمال في معظم ولايات أستراليا، والقنصلية تشاركهم بإيجابية وتتفاعل مع قضاياهم في بيت المصريين وبابها مفتوح لهم جميعا" وأضافت "ما يميز الجالية المصرية هو أنها جالية دافئة، وانتماؤها كبير لبلدها الأم وأستراليا".




(Votes: 0)

Other News

وزير التعليم آلان تادج يتنحى عن منصبه بانتظار تحقيق في "مزاعم إساءة جنسية" أستراليا تقر قوانين جديدة تسمح بمعاقبة منتهكي حقوق الإنسان وحظر دخولهم إلى أراضيها Westpac يدفع 80 مليون دولار تعويضات بعد الكشف عن مخالفات تشمل فرض رسوم على عملائه المتوفين المعهد الأسترالي لعلم الجريمة: تسجيل 82 مواطناً في السجون الأسترالية بين عامي 2020 و2021 "غير مقبول على الإطلاق": لافتة في متجر بملبورن تدعو الموظفين لطلب المساعدة عند خدمة "العملاء الأفارقة" أستراليا: الموافقة على دواء جديد لعلاج لكوفيد-19 رغم مسارعة تسمانيا لإقفال حدودها: موريسون يؤكد أن متحور أوميكرون لن يؤدي إلى المزيد من عمليات الإغلاق محللون يتوقعون انخفاض أسعار المساكن عام 2023 وآخرون يستبعدون خبير إقتصادي: عودة قوية متوقعة للإقتصاد في أستراليا بالرغم من ظهور متحور أوميكرون حكومة نيو ساوث ويلز قد تتراجع عن قرار إزالة لافتات التحذير من كاميرات السرعة زيادة قيمة الغرامات واجراءات مشددة لضمان الامتثال للحجر الصحي المواد الممنوع دخولها عند أخذ قرار السفر إلى استراليا تقرير مفوضة التمييز الجنسي يكشف أن 33% من العاملين في البرلمان الأسترالي تعرضوا للتحرش الجنسي تساؤلات حول مشروع الحكومة لمكافحة التنمر على وسائل التواصل الاجتماعي: قابل للتطبيق أم مجرد دعاية انتخابية؟ استطلاع: حاملو التأشيرات المؤقتة ثلاث مرات أكثر عرضة للحصول على أجر منخفض وللاستغلال في مكان العمل عراقية مرشحة لملكة جمال استراليا.. مهى الشلاوي:"أنا أمثل النساء العراقيات والعربيات، فالمرأة العربية قادرة أن تنجزعرراقية " أستراليا تؤجل فتح حدودها ومجلس الوزراء الوطني يجتمع لبحث أوميكرون صحة نيو ساوث ويلز: عزل 260 شخصاً بعد تأكيد اصابتين بأوميكرون متحور أوميكرون: ما مدى خطورته وما مقدار الحماية التي توفرها اللقاحات ضده؟ تشريع جديد يهدف إلى القضاء على ظاهرة التنمر الالكتروني أفغان ومصريون في أستراليا.. وقائع "تغريبة" منسية! "لا لإلزامية اللقاح" : الغضب يجتاح المدن الأسترالية اعتراضا على قوانين الجائحة سد Warragamba Damيصل لطاقته الاستيعابية بسبب الأمطار الغزيرة ومخاوف من التسريب في نيو ساوث ويلز أستراليا تغلق حدودها مع جنوب إفريقيا و9 دول أخرى واشنطن ترحب بتصنيف أستراليا "حزب الله" منظمة إرهابية أستراليا تفرض حجرا صحيا 14 يوما على مواطنيها القادمين من 9 دول إفريقية "مراكش" يحطم الرقم القياسي لأغلى ماعز في أستراليا "لدينا ما يكفي من المعطيات": مدير التحقيقات في قضية اختفاء ويليام تيريل عن آخرتطورات عمليات البحث أستراليا تحث مواطنيها في إثيوبيا على "المغادرة فوراً" مع اقتراب مقاتلي المعارضة من العاصمة أديس أبابا "شريكة طالبان" في تصنيع القنّب.. تقرير كاذب يهز شركة أسترالية صغيرة