حماية أفضل.. واتساب تستحدث مجتمعات تستوعب عدداً من المستخدمين أكبر مما تضمه المجموعات

| 16.04,22. 02:56 AM |

حماية أفضل.. واتساب تستحدث مجتمعات تستوعب عدداً من المستخدمين أكبر مما تضمه المجموعات




كشفت مجموعة ميتا المالكة لشبكتي فيسبوك وإنستغرام الخميس عن استحداث أداة جديد لتطبيق واتساب هي "مجتمعات" للدردشة يمكن للمشرف عليها مخاطبة عدد كبير من الأشخاص، وتتوافر فيها حماية أفضل ضد الانتهاكات التي تحفل بها خدمات المراسلة.

سيضم كلّ من هذه "المجتمعات" عدداً من مجموعات الدردشة القائمة، ومنها على سبيل المثال مجموعات ذوي التلاميذ من فصول مختلفة في المدرسة نفسها، أو حتى سكان الشارع الذين يشاركون اساساً في مجموعة أو أكثر من مجموعات الأحياء.

وسيكون الحديث في "المجتمع" محصوراً بالمشرف عليه (admin)، إذ له وحده صلاحية نشر عبارات مكتوبة، في حين أن المشاركين الآخرين لن يملكوا سوى التفاعل معها أو التعليق عليها باستخدام الرموز التعبيرية (إيموجي).

وقالت جيوتي سود، وهي مسؤولة منتجات في واتساب، إن هذه "المجتمعات" ستكون "أشبه بلوحات تعليق الإعلانات في المدارس".

"لا يمكنك دخول مجتمع ما بمجرد طرق الباب"

وتذكّر هذه الوظيفة الجديدة التي يتوقع أن تُختبر لمدة شهرين قبل طرحها على المستوى العالمي، بـ"قنوات" تطبيق الدردشة الآخر تلغرام التي تُستخدم لبث الرسائل إلى جمهور كبير، سواء بطريقة عامة (على القنوات المفتوحة للجميع) أو خاصة (بواسطة دعوات).

ولكن لن يكون متاحاً لمستخدمي واتساب البحث بأنفسهم عن "المجتمعات" التي يرغبون في الانضمام إليها، بل ينبغي أن يكونوا ضمن مجموعة، وبالتالي يضيفهم مشرف على المجتمع.

وقالت الناطقة باسم واتساب كريستينا لونيغرو "لا يمكنك دخول مجتمع ما بمجرد طرق الباب".

وإذ لاحظت أن "تلغرام يتيح المحادثات لمئات الآلاف من الأشخاص"، أوضحت أن "مجتمعات واتساب خدمة مراسلة خاصة تتيح للأشخاص التواصل بشكل خاص مع القريبين منهم، من أشخاص أو مجموعات".

كذلك شدد واتساب الذي تجاوز عدد مستخدميه في شباط/فبراير 2020 المليارين في كل أنحاء العالم، على الإجراءات المتخذة للحد من بعض التجاوزات، مثل نشر معلومات مضللة على نطاق واسع أو المضايقات.

تطبيقات فيسبوك وإنستغرام وواتساب تعاود العمل بعد تعطّلها لساعات بسبب تغيير خاطئ في إعدادات الخوادم
وتواجه ميتا انتقادات كثيرة في شأن هذا النوع من المشاكل تتعلق بشبكاتها الاجتماعية ولكن أيضاً ببرامج المراسلة (واتساب ومسنجر)، حيث يصعب حلها أكثر، نظرأً إلى أن التبادلات خاصة ومشفرة ، على الأقل في حالة واتساب.

وسيتمكن المشرفون في المجموعات من حذف الرسائل التي قد تسبب المشاكل. ولن يعود في الإمكان تحويل المحتويات إلا إلى مجموعة واحدة في كل مرة لتجنب ظاهرة البريد العشوائي. ويقتصر عدد أعضاء المجموعات على 256 شخصاً، في حين يصل عدد أعضاء المجتمعات إلى بضعة آلاف من المستخدمين.




(Votes: 0)

Other News

علاج جديد "قاتل" للسرطان يوقف نمو ثلث الأورام التي يصعب علاجها هل ينبغي خلع الحذاء قبل دخول المنزل؟ خبراء الصحة يوضحون على بعد 13.5 مليار سنة ضوئية عن الأرض ... علماء يرصدون أبعد مجرة اكتُشفت على الإطلاق بيولوجيا التخاطر.. هل التواصل من دماغ إلى دماغ ممكن؟ واتساب يطلق "ميزة جديدة" في الرسائل الصوتية تويوتا تطلق سيارة شبابية متطورة ورخيصة الثمن "فولكسفاغن" تكشف النسخة الكهربائية لـ"أيقونة الهيبيين" ما الجديد في هاتف "أبل" الجديد "آيفون إس إي"؟ أكبر تهديد لزعامة تسلا.. سيارة يابانية "ثورية" تقلب الموازين ماذا يدور بعقل الانسان في اللحظات الأخيرة من حياته؟ دراسة "عن طريق الصدفة" توضح دراسة تكشف "العدد المثالي" لشرب القهوة يوميا رقائق ماسك لأدمغة البشر.. أول "فاجعة" خلال التجارب لصحة أفضل.. كم يحتاج الإنسان من النوم العميق؟ لقاح جديد ضد "أوميكرون" يطلب متطوعين قد تصاب بكورونا دون أن تشعر.. 10 علامات تكشف الحقيقة هيونداي تعلن عن سيارة شبابية أنيقة واقتصادية ورخيصة الثمن علماء: باطن الأرض يبرد بشكل "أسرع مما توقعنا" والنتائج قد تفسد "مجرى الواقع" علماء أمريكيون يطورون اختبارا لـ"كوفيد-19" باستخدام كاميرا الهاتف الذكي مرض السكري.. علامات إنذار انتبه لها قبل "الكارثة" أول سيارة طائرة تحصل على الضوء الأخضر للطيران داخل المدن مادة مسرطنة" بسيارتك.. تنظيف السيارة قد لا يحمي من مخاطرها حيلة بسيطة لحظر "المكالمات المجهولة" على آيفون تغير أظافر القدمين دليل على "القاتل الصامت" "كونكورد الابن" الخارقة للصوت تخضع لاختبار حاسم! واتساب يطرح "ميزة جديدة" تنهي معاناة الملايين قبل الفحص.. عارض من "أوميكرون" يخبرك بالإصابة بعد عامين.. اكتشاف سر فقدان الشم والتذوق لدى مرضى كورونا المصابون بمتحور أوميكرون.. هذه هي أكثر 5 أعراض شيوعا تحقق من جهاز توجيه "واي فاي" الآن! .. خطأ شائع يعرّض الملايين للخطر "أوميكرون" وغير الملقحين.. دراسة تنسف المعتقد السائد